عبد الله وشومان

مصر : الفنانان هشام عبدالله ومحمد شومان يواجهان عقوبة الإعدام لانضمامهما لقنوات معارضة للانقلاب تبث من تركيا

مصر : الفنانان هشام عبدالله ومحمد شومان يواجهان عقوبة الإعدام لانضمامهما لقنوات معارضة للانقلاب تبث من تركيا

أدرجت السلطات المصرية اسمي الفنانين هشام عبدالله ومحمد شومان على قوائم ترقب الوصول لاعتقالهما بتهمة الانضمام إلى قنوات تلفزيونية معارضة لانقلاب عبد الفتاح السيسي و  تبث من تركيا .

ونقل مصدر لصحيفة صحيفة اليوم السابع المصرية قوله إن إدراج اسمي الفنانين على قوائم ترقب الوصول جاء بناء على بلاغات وتحريات الأمن الوطني التي أثبتت انضمامهما للعمل في قناة الشرق .

وأضاف المصدر، أن البلاغات شملت تهم التحريض على قلب نظام الحكم، والدعوى لقتل رجال الجيش والشرطة، وتكدير السلم والأمن العام، وبث فيديوهات من شأنها التحريض على التظاهر، والانضمام إلى جماعة محظورة. وتصل عقوبة بعض التهم للفنانين الى الإعدام.

يذكر أن الفنانين هشام عبدالله ومحمد شومان قررا الانضمام إلى قناة الشرق التي تبث من تركيا بعد أن غادرا البلاد بداية العام الجاري.

وقال الفنان محمد شومان أن  سبب خروجه من مصر إلى تركيا يعود إلى “الأجواء غير المناسبة في مصر والتي تتفاقم بشكل واضح يوماً بعد يوم”، و أنه يرغب  في أن “يشم هواءاً نظيفاً”، على حد تعبيره.

وأشار في مقابلة مع “هافينغتون بوست عربي” إلى أن هناك فنانين مصريين آخرين لهم نفس موقفه و”يعرفون أين الحق ويرونه بوضوح” لكنهم لم يقوموا بإعلان موقفهم لأسباب مختلفة من بينها أن الظروف المحيطة لا تسمح لهم بإعلان موقفهم كما يمكن أن يتضرروا ويصبهم أذى سلطات الانقلاب

هذا ويقدم الفنان محمد شومان على فضائية “الشرق” برنامجا ساخرا من نظام السيسي بعنوان “شومان شو”.

اما الفنان هشام عبد الله فقد سجل حالة فريدة من نوعها وهي الأولى في مصر، فعلى الرغم من أن العديد من الفنانين انتقدوا السيسي، وأعتبر بعضهم نظامه انقلاباً عسكرياً، إلا أن هشام عبد الله هو أول فنان يترك عالم الفن وينضم إلى المعارضة بشكل كامل وينتقل للعمل في الإعلام، حيث غادر مصر مع زوجته وأبنائه جميعاً خلال شهر فيفري 2016 .

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: