سيسي وجه اسود

مصر : بعد تنزيل نفسه مرتبة الرسل عبد الفتاح السيسي يدعي أن الله يوحي له بقوله له: “الملائكة معكم “

مصر : بعد تنزيل نفسه مرتبة الرسل عبد الفتاح السيسي يدعي أن الله يوحي له بقوله له: “الملائكة معكم ”

 

في مواصلة التجارة بالدين وبرموز الإسلام في مصر من قبل نظام الانقلاب وزمرته  ادعى عبد الفتاح السيسي أن الله قال له ” سيجعل الملائكة معه ” .

ويذكر أن قائد الانقلاب السيسي شبه نفسه في خطاب له بتاريخ 1 ماي 2014  بالرسول صلى الله عليه وسلم في تعامله مع المرأة ناسيا أو متناسيا  سجونه التي تمتلئ بآلاف المصريات اللاتي تمتهن كرامتهن بمختلف ممارسات الإذلال وصلت إلى حد الاغتصاب والحكم على بعضهن  بالإعدام مثل السيدات هناء جمعة قذافي مسعود ووهناء سنوسي  وسالي عبد الستار محمد وغيرهن .

[ads1]

واقتداء بالسيسي يتاجر إعلام الانقلاب  بالدين كذلك وقد ادعى الكاتب محمد الباز في مقال له بجريدة “الفجر” المصرية أن السيسي قابل الله مرتين
وأضافت “الفجر” أن السيسي ينتمي إلى سلالة الرسول صلى الله عليه وسلم، ومن ورعه دفن والده فى غرفة تفصل بين رجال ونساء العائلة
وقد أثار هذا المقال موجة عارمة من الغضب  والتهكم والسخرية عبر مواقع التواصل الاجتماعي وعلّق أحد المصريين في هذا السياق، بقوله “إن شاء الله يقابل الله عن قريب.. بجد”، وعلق آخر بقوله ” إذا كان السيسي دفن والده في غرفة تفصل بين رجال ونساء العائلة فلماذا قتل الآلاف من الرجال والنساء معا في ميداني رابعة والنهضة.”

ومن جانبه شبه الإعلامي مظهر شاهين المستشار عدلي منصور بأبي بكر الصديق وبعمر بن الخطاب قائلا له :شاهدتك عمر بن الخطاب الفاروق وسمعت كلماتك كأني أسمع إلى أبي بكر الصديق حكمت فعدلت فخرجت من القصر مرفوعا على رؤوس المصريين”.

ومن جهته اعتبر  أستاذ الفقه بجامعة الأزهر سعد الدين الهلالي أن الله أرسل رسولين إلى مصر لإنقاذها ومهما عبد الفتاح السيسي ووزير داخليته محمد إبراهيم

والسؤال الذي يطرح لماذا أصبح قائد الانقلاب وأنصاره في مصر يتاجرون بالدين في حين كانوا يتهمون أطرافا أخرى بهذه المتاجرة لتبرير انقلابهم ؟ ألا يصح القول لسلطة الانقلاب وأنصارها ما قاله ابو الاسود الدؤلي. :
يا أيها الرجل المعلم غيره ** هلا لنفسك كان ذا التعليم
لا تنه عن خلق وتأتي مثله ** عار عليك إذا فعلت عظيم
ابدأ بنفسك فانهها عن غيها ** فإذا انتهت عنه فأنت حكيم

هذا وبعد تنزيل السيسي مرتبة الرسل وأنه قابل الله مرتين هل تسول له نفسه بأن يضع نفسه في مرتبة الله ( سبحانه وتعالى ) ويقول  ما قاله فرعون مصر في زمن موسى عليه السلام ” أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلَىٰ”؟.

 

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: