تسريب مكتب السيسي

مصر : تسريب من مكتب الانقلابي السيسي يكشف تورطه والإمارات مع مافيا السلاح لإجهاض الثورات العربية

كشف تسريب جديد من  مكتب قائد الانقلاب في مصر عبد الفتاح السيسي عن مدى تورطة ودولة الإمارات مع تجار السلاح لإجهاض الثورات العربية

وقد كشفت قناة مكملين في حصة ” مكملين النهاردة ” للاعلامي أسامة جاويش مقطعا  من التسريب  يضم مكالمة  بين  عباس مدير مكتب السيسي و اللواء عيسيى عبلان المزروعي نائب رئيس الأركان الإماراتي عن ترتيبات لطائرات محملة بالأسلحة كي تذهب إلى كتائب بعينها في ليبيا.

ويعتبر هذا التسريب أحد التسريبات التي تخص مجموعة من التسجيلات تتعلق بشكل مباشر بكشف شبكة مافيا تجار السلاح في العالم العربي على مستوى حكومات وأفراد والتي استهدفت بالأساس ثورات الربيع العربي.

 

ويذكر أن التسريبات التي سربت من مكتب السيسي كشفت عدة قضايا خطيرة من بينها نهب أموال الخليج حيث كان السيسي وقادة عسكريون  يناقشون حصيلة ما قدمته لهم دول خليجية من أموال.
كما كشف التسريب أن عباس كامل قدر أن إجمالي ما تسلمه الجيش من دول خليجية تجاوز ثلاثين مليار دولار، ونصح السيسي بألا يطلب من السعودية إلا مبالغ كبيرة حتى لا تحتسب كجمائل من دون مقابل، على حد تعبيره

هذا وقد أكد المهندس أشرف بدر الدين أن الثلاثين مليار دولار التي نهبها السيسي لم يدخل منها لخزينة الدولة إلا 3 مليار دولار فقط.

وقد احتل هاشتاج “السيسي_ينهب_الخليج” المركز الأول عالميًا لأكثر الهاشتاجات المتداولة عبر موقع التدوين المصغر “تويتر”

 [ads2]

وفي جانب آخر بثّت قناة “مكمّلين” الفضائية تسريبا منسوبا للسيسي عندما كان وزيرا للدفاع قبل أيام من ترشحه لرئاسة الجمهورية، وهو يتهكم بدول الخليج واصفا إياها بأنصاف الدول وتمتلك مبالغ ضخمة وأمر بوضع مليارات المساعدات في حسابات الجيش المصري.

ومن جانبها نشرت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية تقريرا أكد صحة التسريبات الصوتية المنسوبة للسيسي والتي تهكم فيها على دول الخليج .

وأشارت الصحيفة في تقرير نشرته  الثلاثاء 12 ماي 2015 إلى أن شركة “جي بي فرينش أسوشييتس” المتخصصة في تحليل الأصوات خلصت إلى صحة تسجيلين للسيسي عندما كان وزيرا للدفاع مع عدد من قادة الجيش المصري من بين ثلاثة تسجيلات قام حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين بتسليمها إلى الشرطة البريطانية.

 

كما كشفت تسريبات أخرى  دور دولة الإمارات في إجهاض الثورات العربية حيث قامت هذه الدولة المتآمرة على الثورات العربية باستضافة السفاح الصهيوني ومجرم الحرب شمعون بيريز سراً ، وزار أبوظبي بدعوة رسمية من ولي عهد الامارة محمد بن زايد آل نهيان وشارك في ندوة سنوية تعقدها الامارات سراً، كما كان وزير الخارجية المصري نبيل فهمي مدعواً لها هو الآخر.

وفضحت التسريبات تمويل الإمارات لحركة تمرد التي ابتدأت الحراك الانقلابي على الثورة المصرية وعلى الرئيس الشرعي محمد مرسي وهي حركة كان يقودها كل من محمود بدر الشهير باسم (بانجو) بسبب تعاطيه وترويجه لمخدر “البانجو”، ومحمد عبد العزيز الشهير باسم (برايز) بسبب أنه مروج للأفلام الاباحية.

كما بينت التسريبات ان الامارات هي التي مولت الحملة الانتخابية لعبد الفتاح السيسي وزودته بمليار دولار، حيث اطمأن السيسي بنفسه مع مدير مكتبه بأن “الربع اللي كانت ناقصة كملت”، وتأكد أن المليار اكتمل.

كما تظهر التسريبات ان رئيس الوزراء البريطاني الاسبق طوني بلير الذي يحمل لقب “كلب بوش” اصبح كلباً للامارات أيضاً، حيث جره وفد إماراتي سري الى القاهرة للقاء عبد الفتاح السيسي وتقديم المشورة له مقابل الاموال، ليتحول الرجل من كلب بوش عندما كان في الحكم، الى كلب الامارات عندما خرج من الحكم.

هذا وقد لاقت هذه التسريبات موجه اشمئزاز من الشعب المصري وكافة الشعوب العربية عبر الفضائيات و على مواقع التواصل الاجتماعي :

– فمن جانبه علق الإعلامي معتز مطر على فضائية “الشرق”: “كله مرسوم حساب من الإمارات بيصرف منه الجيش لحساب تمرد، بس السيسى مستغرب ليه العالم مش قادر يفهم ان 30 يونيو ثورة شعبية”.

وقد كتب الدكتور جمال عبد الستار: “منعوا الرئيس مرسي من كشف خيانتهم بالمحكمة، ففضحهم الله على رؤوس الأشهاد في تسريب”

ودعا الناشط الحقوقي هيثم أبو خليل الشعب الإمارتي للثورة على حكامكهم وكتب : “تعليقي علي تسريب الليلة لمكملين.. إنزل يا إماراتي ..إنزل إستعيد بلدك من عصابة أولاد زايد إللي تأمروا مع الصهاينة وقاموا بدور ممول ومقاول الخيانة ضد كل ثورات الربيع العربي نعلنها الآن ثورة في كل شوارع الإمارات المخطوفة من عصابة الخونة”.

أما عمرو عبد الهادي فقد كتب على صفحته على “فيس بوك”: “بعد أن ثبت أن تمرد تمويل إماراتي وإدارة الجيش و المخابرات هل شعب الإمارات يرضى أن نتدخل في شؤونه لإسقاط حكامه”.

من جانبه دشن الناشط السياسي أنس حسن هاشتاج ضد دولة الإمارات دون فيه: “عشان بس الناس اللي كانت بتحب تظهرها ثورة شعبية الإمارات هية اللي علمت الانقلاب هي وراء صناعة الدم في مصر هي من مول الانقلاب ودفعنا الثمن جثث ودماء وسجون”.

وعلق الإعلامي عبد العزيز مجاهد على صفحته على “فيس بوك”: “إمارة مصر العربية المتحدة ! مصر الإمارة الثامنة”

وكتب الدكتور فاضل سليمان على “تويتر”: “تسريبات مقززة ليس أبطالها فقط بل كل من فهم و رضي بهم له حكاما فهو مقزز”.

وقال الدكتور سيف عبد الفتاح: “اه و النبي يا فندم احنا هنحتاج 200 بكرة من حساب تمرد.. بس الشباب اللي في السجون هما اللي قابضين !!”.

وكتب محمد منتصر المتحدث الإعلامي باسم جماعة الإخوان المسلمين: “اليوم اتضح لكل عاقل حقيقة تمثيلية 30 يونيو، اليوم افتضح أمر تمرد المخابراتية في خيانة الشعب وقيادته الشرعية.

 

 

 

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: