مصر: جماعة “أجناد مصر” تتبنّى التفجيرات وحكومة الانقلاب تدعو لتعاون دولي لمكافحة “الإرهاب”

تبنّت اليوم 03 أفريل 2014، جماعة “أجناد مصر” التفجيرات التي هزت جامعة القاهرة أمس الأربعاء و التي أسفرت عن مقتل عميد شرطة. كما استهدفت قنبلتان نقطة للشرطة أمام جامعة القاهرة و أعقبهما انفجار ثالث، فيما كان رجال الشرطة و الصحفيون يتجمعون في الموقع، كما تم إبطال مفعول قنبلة رابعة.

و أعلنت وزارة الداخلية في حكومة الانقلاب المصرية مقتل رئيس مباحث قطاع غرب الجيزة العميد طارق المرجاوي وجرح خمسة ضباط شرطة -بينهم لواء- في أول انفجارين، ولم يخلف الانفجار الثالث إصابات.

و من جهتها دعت رئاسة الانقلاب في مصر إلى ضرورة تعاون دولي لتجفيف منابع “الإرهاب”، وعلى حدّ تعبيرها.

و قد صرّحت جماعة تطلق على نفسها اسم “أجناد مصر” مسؤوليتها عن التفجيرات، و قالت في بيان نشر على صفحة تحمل اسمها على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك “فتح الله على جنودنا الأبطال ضمن حملة (القصاص حياة) بالوصول إلى تجمع لكبار قيادات الأجهزة الإجرامية المتمركزة قرب ميدان النهضة”.

و ذكر البيان أنه تم زرع ثلاث عبوات، و فور وصول القيادات الأمنية تم تفجير عبوتين، و أوضحت أنه تم تأجيل تفجير العبوة الثالثة “نظرا لاحتشاد عدد من المدنيين و تمّ تفجيرها بعد ابتعادهم حتى لا  تصلهم أيّة شظايا”.

و كانت الجماعة أعلنت مسؤوليتها عن تفجيرين استهدفا عناصر للشرطة أعلى جسر في الجيزة يوم 7 فيفري الماضي، و أسفر عن إصابة ستة أشخاص بينهم أربعة من رجال الشرطة.

و رغم تبني الجماعة التفجيرات فإن المتحدث باسم وزارة الداخلية في حكومة النقلاب
اتهم جماعة الإخوان المسلمين بالوقوف وراءها، و قال في مداخلة لإحدى القنوات الفضائية إن طلاب الجماعة زرعوا قنابل في الأشجار الموجودة بمحيط جامعة القاهرة في ميدان النهضة، و أكد أن طلاب الإخوان حاولوا من قبل زرع قنابل داخل الحرم الجامعي و خارجه و تمّ اكتشافها و إبطال مفعولها.

و من جانبها، ردّت جماعة الإخوان المسلمين على التهامات الموجّهة إليها بإدانتها للعمليّة. و جاء ردّها عبر بيان لها استنكرت فيه هذه التفجيرات وأكدت أنها ستواصل “مسيراتها السلمية”، و دعت للتحقيق في الحادث و “الابتعاد عن إلقاء التهم جزافا من دون دليل”.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: