مصر: سياسيون يصفون المشاركة المصرية في مؤتمر عن أمن “إسرائيل” بالفعل الفاضح

مصر:  سياسيون يصفون المشاركة المصرية في مؤتمر عن أمن “إسرائيل” بالفعل الفاضح

[ads2]

اعتبر محمد سيف الدولة، الباحث المتخصص في الشأن القومى العربي ورئيس حركة “ثوار ضد الصهيونية، مشاركة ‏حازم خيرت ،السفير المصري في إسرائيل في ‫‏مؤتمر هرتسيليا الصهيوني السنوي السادس عشر الذي يناقش تحديات الأمن القومي لإسرائيل والمخاطر الأمنية المحدقة بها،بمثابة الفعل الفاضح في الطريق العام .

وتساءل  سيف الدولة عبر منشور في صفحته بالفيس بوك “:هل تخطت علاقات ‫‏السيسى مع إسرائيل، مرحلة الدفء إلى مرحلة الفعل الفاضح في الطريق العام؟، وأصبح الحفاظ على الأمن القومي لإسرائيل من أهداف السياسة الخارجية المصرية.  وأشارسيف الدولة الى أنه سميت المدينة ‫‏هرتسيليا نسبة الى تيودور هرتزل مؤسس الحركة الصهيونية.

وأضاف سيف الدولة : ناهيك على ما في المشاركة المصرية والعربية من رسائل ومواقف شديدة الضرر بالمصالح الفلسطينية والعربية، ففيها تجاهل تام للانتفاضة الفلسطينية وشهدائها الذين يسقطون كل يوم على ايدى قوات الاحتلال، وتجاهل للأنشطة الاستيطانية الحثيثة لابتلاع ما تبقى من فلسطين، وتجاهل للمحاولات الإسرائيلية المستميتة القائمة على قدم وساق لاقتحام واقتسام المسجد الاقصى، وتجاهل للإهانة الاخيرة التى وجهها نتنياهو لاصدقائه وحلفائه؛ السيسى والنظم العربية حين أعلن عن رفضه لمبادرة السلام العربية”.

من جهته  قال الناشط الحقوقي هيثم أبوخليل: إن السيسي وعصابته بكل وقاحة وخيانة، يرمون أنفسهم في حضن الشيطان من أجل  دعم اقليمي ودولي لهم.

وأضاف ابوخليل في تصريح خاص لشبكة رصد الإخبارية  : إن العلاقات المصرية الإسرائيلية في تطور مستمر والسيسي يلقي بنفسه في أحضان إسرائيل، وأصبحت مشاركة مصر في مؤتمرات عن الأمن القومي  الإسرائيلي من أولويات النظام المصري ، والذي وصل إلي أقصى درجات الوفاق والتطبيع.

هذا وقد شارك  في مؤتمر هرتسيليا إلى جانب السفير المصري  لدى إسرائيل حازم خيرت  العديد من العرب من بينهم عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أحمد مجدلاني، وسفير الأردن  وليد عبيدات، وممثل “الجيش السوري الحر” عصام زيتون،  وفادية أبو الهيجا من “جامعة تل ابيب”، ومدير سابق لمركز بروكينغز في الدوحة  سلمان الشيخ، ونائب رئيس لجنة التواصل مع المجتمع الإسرائيلي، إلياس زنانيري، ورياض الخوري، أستاذ جامعي أردني، بالإضافة لعدد من رؤساء بلديات من فلسطين المحتلة عام 1948.

ويعقد هذا المؤتمر  فى مدينة هرتسيليا بالارض المحتلة، و التى سميت هكذا نسبة الى تيودور هرتزل مؤسسس الحركة الصهيونية ومنظمتها العالمية.
وينعقد  المؤتمر سنويا منذ عام 2000 تحت رعاية الدولة الصهيونية، ويتناول كل القضايا التى تتعلق بتحديات الامن القومى الاسرائيلى على كافة المستويات، وطبيعة المخاطر المحدقة باسرائيل، والتصورات عن مستقبل اسرائيل فى السنوات والعقود القادمة.
 
ويشارك فيه ابرز القادة والمفكرين الصهاينة من داخل اسرائيل، وكذلك ابرز الاصدقاء والحلفاء وقادة اللوبيات الصهيونية من خارجها.
[ads2]

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: