مصر: في عهد السيسي ..بورصة علنية للشواذ

بعد ان تفرغت شرطة الانقلاب لمتابعة ملصق “الصلاة علي النبي” ومراقبة واعتقال وقتل رافضي الانقلاب ،وملاحقة اصحاب اللحي والمنتقبات تاركة تجار المخدرات والشواذ يعيثون في الارض فسادا، كان من الطبيعي ازدياد جرائم الفساد والرذيلة والشذوذ التي يهتز لها عرش الرحمن .

اليوم نشرت “بوابة الاهرام” تحقيقا مفصلا حول مقهي يجتمع فيه الشواذ، او قل “بورصة “يتم فيها تحديد اسعارالشواذ ، و تجهيز الزبون قبل تسويقه ويتراوح سعر الليلة من 100 الي 200 جنيها.. الغريب ان البورصة تبعد امتار عن قسم الازبكية ، والاهالي يخشون ابلاغ الشرطة .

يقول التحقيق :فى مقهى صغير بالقرب من ميدان رمسيس ولم يبعد كثيرا عن قسم الأزبكية، وجريدة الجمهورية يلتقى عدد من الشباب ملامح بعضهم لا تستطيع أن تكتشفها بسهوله بسبب غطاء رأس أو طول شعر، تتميز ملابسهم بالضيق.. أعمارهم فى العقد الثاني وتقترب من الثالث.. يجلسون على مقاعد متفرقة، وتتعالى ضحكاتهم الملفتة للانتباه.

حينما تقترب عقارب الساعة التاسعة مساءً يبدأون في التوافد على المقهى، تستطيع معرفتهم بسبب خطواتهم المتراقصة وأثناء مصافحتهم وتقبيلهم البعض وحين تراهم من الخلف لا تستطيع تفريقهم عن الفتيات بسبب طريقة السير الناعم، بمجرد أن يبدأوا الحديث يستخدمون صيغة الأنثى في النداء..”أنا ماشية، أنا متأخرة على الشغل”، ولا يخشون من يلاحظ تصرفاتهم أو من يسمعهم.

وتبدأ الصفقات والعلاقات المحرمة،التي يتقاضون من خلالها أجرا ماديا، وبعد الاتفاق على السعر ومكان اللقاء والوقت المحدد.

وفى النهاية يبقى السؤال أين رجال الشرطة وأين مراقبتهم على مثل هذه المقاهي التى يتجمع عليه شباب يرتكبون أبشع الجرائم الذي يهتز لها عرش الرحمن.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: