مصر: مبارك.. “فأر داخل القفص..طائر خارجه”

 

 

تعرض الرئيس المخلوع حسني مبارك إلى أزمة صحية أثناء محاكمته اليوم السبت 8 فيفري 2014 مما دفع القاضي لرفع الجلسة واستدعاء طبيب للكشف عليه
هذا ويحاكم المخلوع ونجلاه علاء وجمال ورجل الأعمال حسين سالم في جرائم تتعلق بقتل المتظاهرين السلميين أثناء ثورة 25 يناير وبالفساد المالي واستغلال النفوذ الرئاسي في التربح، والإضرار بالمال العام، وتصدير الغاز المصري إلى الكيان الصهيوني بأسعار زهيدة تقل عن سعر بيعها عالميا.
ويذكر أن محكمة جنايات القاهرة قد قضت بالسجن المؤبد على مبارك والعادلي وذلك إثر إدانتهما في قضية قتل المتظاهرين السلميين خلال ثورة 25 يناير 2011.

لكن محكمة مصرية قضت في 13 جانفي 2013 بقبول الطعون المقدمة من مبارك، ووزير داخليته على الحكم الصادر ضدهما من محكمة جنايات القاهرة، وأمرت بإعادة محاكمتهم أمام دائرة مغايرة.
وعلى هامش تمارض المخلوع مبارك في جلسات المحاكمة نشرت شبكة رصد الإخبارية المقال الآتي :
مبارك.. “فأر داخل القفص..طائر خارجه”

منذ بدء جلسات محاكمته بعد ثورة 25 يناير يدخل المخلوع محمد حسني مبارك قفص الإتهام مثل”الفأر”، في حالة إعياء ومرض وعجز بشكل استعطف الكثير من المصريين تجاهه حيث يأتي بسرير متحرك وطائرة بها كافة الإسعافات الأولية ويصطحبه طاقم طبي.

وكان ” المخلوع” يظل طوال مدة المحاكمة مضطجعًا على السرير المتحرك، بينما لم تلتقط الكاميرات أي صور له قبل دخوله إلى القاعة أو بعد الخروج منها، على خلاف نجليه جمال وعلاء، أو حتى وزير داخليته حبيب العادلي ومساعديه الستة الذين حضروا الجلسة الأولى للمحاكمة.
وشوهد مبارك من داخل أكاديمية الشرطة وهو ينزل من الطائرة العسكرية يرتدى بدلة، ونظارة سوداء وكان يمشى بسرعة يُحسد عليها لدرجة أنه كان يسير أسرع من حرسه الخاص” كالطائر الذي يرفرف”.

أما الجلسة الثانية التى عُقدت في 14/4/2013، فالمشهد كان مختلفاً، حيث ترك “المخلوع”، سرير المرض وجلس مستريحاً، متهلل الأسارير، متبسماً، بشوشاً، لتحية مؤيديه

وجاء اليوم لتكشف فيه، الإعلامية الكويتية فجر السعيد، أسرار لقائها مع المخلوع حسني مبارك بمستشفى المعادي العسكري خلال الأيام القليلة الماضية, حيث وصفته بأنه رجل ذو “ذاكرة حديدية”.

كما أكد لها أنه بعد ظهور براءته سيقوم بأداء العمرة وسيزور الكويت وباقي دول الخليج لتحية أصدقائه، وأنه كان مطلع على كل مايدور بمصر ويتابع القنوات الفضائية وبرامج “التوك شو”.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: