مصر :محاكمة الرئيس مرسي ودعوات لمواصلة التظاهر رفضا لسرقة الثورة

وسط إجراءات أمنية مشددة تمت اليوم السبت 1 فيفري 2014 محاكمة الرئيس الشرعي المصري محمد مرسي وعدد  من رفاقه بتهمة  التحريض على قتل المتظاهرين أمام القصر الرئاسي في ديسمبر/كانون الأول 2012.

والمتهمون فى القضية هم الرئيس  محمد مرسي، عصام العريان القيادي في جماعة الاخوان  وأسعد شيخة نائب رئيس ديوان رئيس الجمهورية وأحمد عبد العاطي مدير مكتب مرسي وأيمن عبد الرؤوف مستشار الرئيس مرسي ، وعلاء حمزة وعبد الرحمن عز وأحمد المغير، وجمال صابر ومحمد البلتاجي ووجدي غنيم، وأربعة آخرين.

وكانت محكمة جنايات القاهرة، قررت في جلستها الأخيرة يوم 8 جانفي 2014 الماضي تأجيل القضية إلى جلسة 1 فيفري  لحين إحضار الرئيس مرسي من محبسه، بعد تلقيها خطاباً من مدير أمن القاهرة يثبت تعذر حضور الرئيس  من محبسه لسوء الأحوال الجوية.

وقد بدأت المحكمة  اليوم في عرض  13 فيديو من أصل 34 كانت قد قدمتها النيابة للمحكمة في أحداث الاتحادية زاعمة اعتداء الإخوان على المتظاهرين

وقد أدار الرئيس مرسي ورفاقه ظهورهم رفضا لمشاهدة الفيديوهات  باستثناء جمال صابر مؤسس ” حازمون ”

وقال الدكتور محمد سليم العوا، محامي الرئيس  محمد مرسي، إن موكله طلب الحديث إلى المحكمة من داخل قفص الاتهام، فقررت المحكمة فتح الصوت له، فقال مرسى: “أنا مش سامع حاجة عايز أرد على الأستاذ إبراهيم صالح رئيس المحكمة، وعايزين نرفع الجلسة للصلاة”.

هذا وقد تم تأجيل الجلسة إلى تاريخ 4 فيفري الجاري لاستكمال معاينة الفيديوهات في حين ستبدأ محاكمة أخرى للرئيس مرسي بتهمة “التخابر” بهدف ارتكاب “أعمال إرهابية” في 16 فيفري الجاري

ومن جهة أخرى  دعا التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب في مصر للاحتشاد اليوم وغدا لدعم الرئيس محمد مرسي  وإحياء ذكرى أحداث بورسعيد وموقعة الجمل.

وتعهد التحالف في بيان بمواصلة التصعيد الثوري عبر المقاومة السلمية، وقال إن “الثوار امتلكوا الأرض رغم إرهاب الدولة”, وأكد أن التضحيات حتمية أمام من سماهم الطغاة.

 

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: