مصر: محمد بديع من يقتل ويحرق هو الإرهابي

قال  المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع، أمام هيئة محكمة جنايات شبرا الخيمة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة “إن جماعة الإخوان عمرها 80 عامًا، ولم تقم بأي أعمال عنف طوال عمرها، وإن الجماعة ليس لها علاقة بالإرهاب والعنف، وأن من يمارس الارهاب هو من يقتل ويحرق”.

وأضاف بديع “أبرأ بالقضاء أن يشارك فيما يحدث الآن في مصر، وقد وقفت الجماعة فى بداية عمرها ضد اليهود عدة سنوات، وكانت الجماعة التى يخشاها اليهود وقتئذ، واستشهد بعمله قائلا “عملت 50 عامًا فى جامعات مصر ولم استعمل العنف اللفظي حتى”.

وقال بديع عقب إخراجه من قفص الاتهام والسماح له بالحديث “نحن لا نتعاون على الإثم والعدوان بل نتعاون على البر والتقوى ..المرشد الثاني لجامعة الإخوان المسلمين حسن الهضيبى رحمة الله عليه، قدم للأمة كلها وثيقة “نحن دعاة ولسنا قضاة” ردًا على تكفير الذى حصل من التعذيب والقتل فى السجون. ودافع عن القتلة والظلمة ضد أن يتهمهم أحد بالكفر.

وقام المعتقلون والمحامون وأهاليهم بالتصفيق والتكبير بعد الانتهاء من كلمة المرشد أمام المحكمة، وقررت المحكمة حجز الدعوى للحكم بجلسة 7 جوان. حيث كانت النيابة العامة قد وجهت للمتهمين تهم الانضمام لجماعة محظورة وقطع الطريق الزراعي السريع لإصابة حركة المرور بالشلل التام.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: