مصر : مصدر أمني وشهود عيان يؤكدون أن النائب العام المصري هشام بركات لم يمت بالانفجار

مصر : مصدر أمني وشهود عيان يؤكدون أن النائب العام المصري هشام بركات لم يمت بالانفجار

صرح مصدر أمني  مصري رفيع المستوى أن النائب العام هشام بركات لم يمت في الانفجار الذي استهدف موكبه بل دهسته سيارة مسرعة، أثناء محاولته الفرار من موقع الانفجار .

وأضاف المصدرلموقع  “دوت مصر” أن المستشار هشام بركات نزل من سيارته المصفحة، بناء على تعليمات الأمن المرافق له، واتجه مسرعا ناحية منزله، وفي أثناء مروره اصطدم بسيارة مسرعة كانت تنقل أسمنت، وحاولت تفادي التفجيرات، فصدمت النائب العام وطرحته أرضا، وتسببت في إصابات بالغة نقل على إثرها لغرفة العناية المركزة.

[ads1]

 وأوضح نفس المصدر أن عملية استهداف الموكب تمت بسيارتين وموتوسيكل ملغمين، وأن السيارتين انفجرتا في سيارات التمويه التي تسبق موكب النائب العام.

من جهتهم أفاد شهود عيان عبر قناة الجزيرة أنهم شاهدوا  بركات يترجل من سيارته سالما ويسير على قدميه وإختفي بعدها  وهو ما يتعارض مع الرواية الرسمية التي جاء فيها أن  النائب العام توفي جراء الانفجار.

من جانبه أكد الطب الشرعى المصرى أن النائب العام المصرى هشام بركات لم يمت مباشرة بعد حادثة الانفجار ولكنه كان واعيا قبل أن يدخل  في غيبوبة لمدة 4 ساعات.

من جهته شكك الناشط الحقوقي، هيثم ابوخليل، مدير مركز “ضحايا” لحقوق الإنسان في الاسباب التي اودت بحياه المستشار هشام بركات ، مشيرًا الي ان الاخير لم يمت نتيجه التفجير.

وكتب “ابوخليل” في تغريده له علي موقع “تويتر”: “النائب العام لم يمت نتيجه التفجير ولكن لان جسده ضعيف ونحيل ولم يتحمل الاصابه”، مضيفًا: “هبوط حاد مفاجئ في الدوره الدمويه وسيبكم من تقرير الطب الشرعي”.

من جانبه كتب الناشط الحقوقي والبرلماني السابق بمجلس الأمة الكويتي ناصر الدويلة عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” :

“نقل النائب العام مسعفين اعطوه جرعه مركزه من مسيل الدم و اختفوا و بعد دقائق اغمي عليه و صار النزيف من كل مكان لا يمكن وقفه
الحاله التي كان فيها النائب العام شبيهه بالتعرض لسم الافعى التي تقضي على لزوجة الدم و تؤدي الى نزيف حاد في كل الاغشيه وهذا ما حصل له.
نطالب بتحقيق دولي لكشف السبب الحقيقي المباشر لموت النائب العام فاعراض موته تشير الى وجود عملية اغتيال لاحقه على حادث التفجير يا ترى مين؟
انا مش فاهم الروح المعنويه العاليه التي ظهر فيها سائق النائب العام و شياكته و عدم اصابته بخدش هل هو فعلا كان في نفس السيارة مش معقول ابدا!
حضر للمستشفى فريق طبي عسكري و استلم الاشراف على النائب العام بعد ان تمت معالجة جرح في كتفه و انفه و بعد فترة اعلن الاطباء العسكريون موته!
من اجل الحقيقه وحتى لا يستغل الانقلابيون الحادث و يزيدوا في القتل نطالب بتحقيق دولي او محايد من اطباء بلا حدود او الصليب الدولي او كلية الطب.
اعلن اطباء وزارة الصحه ان النائب العام حضر ماشيا و انهم عالجوه لكن فريق عسكري تولى الاشراف عليه واعلنوا موته بعد ساعتين من ابعاد اطباء الصحه!”

وكالات

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: