مصر : هل يقول السيسي ” أنا ربكم الأعلى ” بعد ادعاء أنصاره أنه رسول وقابل الله مرتين؟

حلة إيمانية ودينية يلبسها قائد الانقلاب المصري عبدالفتاح السيسي وأنصاره وإعلامه للتأثير على الشعب في حملته الدعائية للانتخابات الرئاسية المصرية
وقد اعتبر بعض أنصار السيسي أنه رسول أرسله الله لإنقاذ مصر مثل الدكتور سعد الدين الهلالي، العالم الأزهري، وأستاذ الفقه بجامعة الأزهر وذلك بقوله : ” إن مصر شهدت سرقة للدين مرتين الأولى في عهد فرعون موسى، والثانية في عهد الرئيس المعزول” مضيفا : ” إن الله أرسل رسولين من عنده إلى مصر لإنقاذها، وهما المشير عبد الفتاح السيسي، وزير الدفاع، واللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية”.
وفي خطاب له الخميس 1 ماي 2014 في لقائه بوفد من المجلس القومي للسكان شبه عبد الفتاح السيسي نفسه بالرسول صلى الله عليه وسلم في تعامله مع المرأة وقضاياها ناسيا أو متناسيا سجونه التي تمتلئ بآلاف المصريات اللاتي تمتهن كرامتهن بمختلف ممارسات الإذلال وصلت إلى حد الاغتصاب والحكم على 3 منهن بالإعدام ضمن إحالة 683 من رافضي الانقلاب في مصر إلى المفتي بتاريخ 28 أفريل 2014 ، تمهيدا لإصدار حكم بإعدامهم ..والسيدات هن: هناء جمعة قذافي مسعود وتحمل رقم (273) في قرار الإحالة، وهناء سنوسي فرج وتحمل رقم (316) في قرار الإحالة، وسالي عبد الستار محمد
وفي خطاب آخر له ألقاه الأحد 4 ماي 2014 ضمن حملته الانتخابية قال السيسي أن ما حدث في مصر خلال الفترة الماضية كان يتطلب قرارا صعبا لا بد من اتخاذه لحماية المواطنين والإسلام وأن ما قام به لا يعتبر إحسانا للبلد بقدر ما هو عمل يتمنى أن يرضي به الله ويأجره عليه
وفي مواصلة المتاجرة بالدين من قبل إعلام السيسي للتأثير على الشعب المصري الغالب عليه التدين بنسبة كبيرة منه ادعى الكاتب محمد الباز في مقال له بجريدة “الفجر” المصرية أن السيسي قابل الله مرتين
وأضافت “الفجر” أن السيسي ينتمي إلى سلالة الرسول صلى الله عليه وسلم، ومن ورعه دفن والده فى غرفة تفصل بين رجال ونساء العائلة
وقد أثار هذا المقال موجة عارمة من الغضب والتهكم والسخرية عبر مواقع التواصل الاجتماعي وعلّق أحد المصريين في هذا السياق، بقوله “إن شاء الله يقابل الله عن قريب.. بجد”، وعلق آخر إذا كان السيسي دفن والده في غرفة تفصل بين رجال ونساء العائلة فلماذا قتل الآلاف من الرجال والنساء معا في ميداني رابعة والنهضة

ويذكر أن الحملات الدعائية للانتخابات الرئاسية المصرية انطلقت في 3 ماي وتستمر إلى 23 ماي 2014 ويتنافس فيها قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي و مؤسس التيار الشعبي حمدين صباحي.
فبعد صعود عبدالفتاح السيسي إلى مرتبة الرسل ولقائه بالله مرتين هل ينهي حملته الدعائية للانتخابات الرئاسية بما قاله فرعون مصر في زمن موسى عليه السلام ” أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلَىٰ”؟

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: