مصر : وزير أوقاف الانقلاب يعتبر الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين إرهابيًًّّا ومجرما بعد مطالبته بمقاومة الانقلاب كواجب شرعي

أصدر وزير الاوقاف في مصر  محمد مختار جمعة بيانا اعتبر فيه  “الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ”  كيانا إرهابيا ومجرما  وطالب الجهات التابعة للانقلاب في مصر باتخاذ كافة الإجراءات ضده .

وجاء بيان وزير أوقاف الانقلاب على إثر توقيع “الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ” بيانا  قال فيه أن قائد الانقلاب، “عبد الفتاح السيسي”، اغتصب كرسي الرئاسة بانتخابات صورية مزورة، “وجمع في يده السلطات جميعا، بما فيها سلطة التشريع، وسن قوانين جائرة، تكمم الأفواه، وتجفف منابع الحياة بشكل شامل”.

[ads1]

 كما شدد البيان على ضرورة مقاومة “الانقلاب” مشيراً إلى أن ذلك واجبًا شرعيًاعلى الأمة، حكاما وشعوبا، مقاومة منظومة الانقلاب، والعمل على كسرها  بكل الوسائل، “حفاظا على ثوابت الأمة، وحرصا على المقاصد العليا للإسلام”.

هذا و وقّع على البيان الذي حمل عنوان ” نداء الكنانة ”  159 من العلماء و الدعاة و المدرسين بجامعات إسلامية وعشر منظمات

ومن بين المنظمات الموقعة على البيان

رابطة علماء أهل السنة

هيئة علماء فلسطين في الخارج

هيئة علماء المسلمين في لبنان

مركز تكوين العلماء في موريتانيا

منتدى العلماء والأئمة في موريتانيا

رابطة علماء المغرب العربي

الاتحاد العالمي لعلماء الأزهر

و نقابة الدعاة المصرية

جبهة علماء ضد الانقلاب.

و من بين الشخصيات الموقعة على البيان، بصفتها الشخصية، أحمد الريسوني (نائب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين)، و رئيس هيئة علماء اليمن عبد المجيد الزنداني، و رئيس مركز تكوين العلماء في مورتانيا محمد الحسن ولد الددو.

و قال الموقعون في البيان إن معاونة “المنظومة الإجرامية” و مساعدتها على الاستمرار بأي صورة من الصور من المحرمات شرعا والمجرمات قانونا, وأكدوا أن كل ما ترتب على الانقلاب باطل شرعا وقانونا, وأنهم يعتبرون مرسي الرئيس الشرعي المنتخب لمصر.

و أضافوا إنه بناء على ذلك فإن كل الأحكام التي صدرت بحق مرسي ومعارضي النظام باطلة. ووفقا لنص البيان, فإن من واجب الأمة فك مرسي من حسبه, وكذلك العمل على تحرير المعتقلين -خاصة منهم النساء- بالوسائل المشروعة دينا.

وقالوا إن كل من يثبت اشتراكهم -ولو بالتحريض- من القضاة والمفتين والسياسيين والإعلاميين في قتل المصريين يسري عليهم حكم القتلة, ويتعين القصاص منهم بالطرق الشرعية. وفي هذا الصدد, أدان الموقعون من العلماء والدعاة مشاركة شيخ الأزهر في الانقلاب, واعتبروا أن شرعيته سقطت.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: