وأعلنت جمعية إسلاميةرفع دعوى قضائية الأسبوع الماضي نيابة عن كاري ستانلي، مضيفة جوية من ديترويت ضد الشركة التي تتخذ من ولاية أتلانتا مقرا لها.

وتأتي القضية التي تنظرها المحكمة الاتحادية في أعقاب شكوى تمييز رفعت العام الماضي أمام لجنة تكافؤ فرص العمل، التي رفضت تحديد ما إذا كانت الشركة قد انتهكت القانون أم لا.

وتزعم ستانلي أن الشركة لا توفر إقامة دينية معقولة وتطالب بأجرها المتأخر وغيرها من التعويضات، بعد إحالتها للإيقاف الصيف الماضي.

من جانبها، رفضت شركة إكسبرس جيت التعليق، لكن الشركة أعلنت في وقت سابق أنها تقدر التنوع ولكنها لا تستطيع التعليق بشأن موظفة بعينها.

سكاي نيوز

[ads2]