مظاهرات بالمغرب للإفراج عن الصحفي علي أنوزلا المعتقل على خلفية نشر فيدو للقاعدة

تظاهر العديد من المغاربة  الخميس 19 سبتمبر 2013 للمطالبة بالإفراج عن  مدير موقع “لكم. كوم”   علي أنوزلا  الذي اعتقل بعد نشره فيديو للقاعدة في بلاد المغرب الإسلامي يحتوي هجوما على الملك محمد السادس ويصف المملكة بدولة الفساد والاستبداد.
وقد أجمعت هيئات وجمعيات حقوقية محلية وعالمية أن اعتقال أنوزلا يدخل ضمن التضييق على حرية الإعلام ورأت أن نشر الفيديو كان لدوافع معلوماتية بحتة وليس دعوة صريحة وتحريضا مباشرا على ارتكاب أفعال إرهابية بالمملكة كما قالت السلطات المغربية

وقد رأىإعلاميون  في المغرب أنه كان على المسؤولين المغاربة أن يشكروا علي أنوزلا لأنه أخبرهم عن خطر يروج له تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي بدعم من المخابرات الجزائرية، وبالتالي يكون الجميع يقظين وعلى بينة

هذاوقد أعلنت وزاره العدل المغربيه أنها سترفع دعوي قضائية ضد  صحيفة “الباييس” الإلكترونية الإسبانية، التي قالت أنها نشرت الفيديو  لأول مرة  وهو ما جعل هيئات حقوقية وإعلامية بالمغرب يتساءلون عن إمكانية إلقاء القبض على مدير نشر موقع “الباييس”، “إكناسيو سيمبريرو”، الذي يحل  بالمغرب يوم  السبت 21 سبتمبر بالعاصمة الرباط، من أجل المشاركة في محاضرة ينظمها “مركز ابن رشد للدراسات والتواصل”، حول موضوع “الإعلام والربيع العربي بمنطقة المغرب الكبير”.

ويذكر أن الصحفي علي أنوزلا كان قد اعتقل على إثر مداهمة عناصر الشرطة منزله يوم الثلاثاء 17 سبتمبر 2013   وبعد تفتيش منزله ومصادرة جهاز حاسوبه المحمول، قادته عناصر الشرطة إلى مكتب موقع “لكم” حيث قاموا بمصادرة 8 وحدات الحواسيب المركزية. وفي صباح نفس اليوم ، أصدر الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالرباط بيانا أخبر فيه الرأي العام بقرار اعتقاله  لعلي أنوزلا، على خلفية  نشر موقع “لكم. كوم” لشريط فيديو منسوب لتنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي يحرض على العنف.”

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: