مظاهرات ببرلين دعما لمسلمي ألمانيا تنظّمها جمعيات إسلامية بحضور انجيلا مركل

نظّمت جمعيات إسلامية ببرلين مظاهرات حاشدة شارك فيها قرابة المائة ألف شخص، اليوم الثلاثاء، بعنوان “من أجل حرية الدين و الرأي بألمانيا”. و قد سجّلت المظاهرات مشاركة مستشارة ألمانيا انجيلا مركل التي رافقها كلّ من الرئيس يواكيم غوك و نائبِها سيغمار غابريال و وزراء آخرون بينهم وزيرُ الخارجية فرانك فالتر شتاينماير.

و قد قالت مركل أنّ مشاركتها في هذه المظاهرات هي شكل من أشكال دعم التعايش السلمي لمختلف الأديان في ألمانيا. كما أكّدت مركل على ضرورة عدم الخلط بين الإسلام و “الإرهاب” بعد الهجمات التي وقعت في فرنسا ضد صحيفة “شارلي إيبدو” التي نشرت صورا ساخرة و مسيئة لرسول الإسلام محمد صلى الله عليه و سلم.

واعتبر محلّلون و نشطاء المسيرة بالشكل الذي خرجت به سابقةً تاريخية و فصلا جديدا للتعايش بين أتباع الأديان بألمانيا، كما اعتبرها مراقبون انتصارا كبيرا للجالية الإسلامية هناك.

هذا و قد رفعت خلال المسيرة الحاشدة شعارات تركزت حول الدعوة إلى الوحدة بين جميع أتباع الديانات المختلفة بألمانيا و التنديد بـ “الإرهاب”.

و قد ندّد المشاركون في هاته المظاهرات بحركة “مواطنون ضد أسلمة أوروبا” المعروفة اختصارا باسم “بيغيدا” المناهضة للإسلام، كما دعوا لدعم التسامح و لتأكيد أن “الإسلام جزء من ألمانيا”.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: