مظاهرات لمعارضي الانقلاب العسكري قرب رابعة وقتيل بالإسكندرية

تظاهر معارضو الانقلاب العسكري في عدة محافظات مصرية اليوم الجمعة استجابة لدعوات التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب إلى الخروج اليوم وغدا تحت شعار ‘الوفاء لدماء الشهداء’ بينما قتل شخص وأصيب عشرة على الأقل في مواجهات نشبت بأربع محافظات، وفق مصادر طبية.

فبعد شهر على فض اعتصامي رابعة العدوية ونهضة مصر الرافضين للانقلاب العسكري وعزل الرئيس محمد مرسي، أظهرت لقطات مباشرة بثتها الجزيرة تظاهر آلاف المصرين بمحافظات القاهرة والإسكندرية والفيوم والمنوفية والدقهلية وأسيوط وبني سويف.

وكان مفاجئا توافد المتظاهرين على محيط رابعة الذي تطوقه قوات الجيش والشرطة بإحكام، مما دفع المشاركين للانصراف بعد أن وضعوا شعار رابعة وصورا لضحايا فض الاعتصامين على الحواجز والأسلاك الشائكة التي تضعها قوات الأمن بمحيط الميدان، وفق ما قال مراسل الجزيرة محمود حسين.

وهتف المتظاهرون ‘يسقط يسقط حكم العسكر’ في إشارة إلى الجيش الذي عزل مرسي في الثالث من يوليو /تموز بعد مظاهرات حاشدة طالبت برحيله في الثلاثين من يونيو/حزيران. كما رددوا هتافات ‘عبد الفتاح هو السفاح’ في إشارة إلى وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي، و’الداخلية بلطجية’ تنديدا بمجزرة فض اعتصامي رابعة والنهضة والتي أسفرت عن سقوط مئات القتلى وآلاف المصابين.

محيط الاتحادية
وفي القاهرة أيضا، أفاد مراسل الجزيرة بالتقاء مسيرتين قدمتا من حيي الزيتون والمطرية بمحيط قصر الاتحادية، ورفعوا شعارات تطالب بتفعيل العصيان المدني وحملة ‘متدفعش’ التي تطالب المواطنين بعدم سداد فواتير الكهرباء والماء والتليفون.

كما انطلقت مسيرات في أحياء مدينة نصر والمعادي والزيتون وحلون والهرم والمهندسين فور انتهاء صلاة الجمعة، وجدد المتظاهرون رفضهم لكل الإجراءات التي اتخذتها الحكومة المؤقتة بعد إطاحة الجيش بالرئيس.

وشهدت محافظة الإسكندرية الساحلية ثلاث مظاهرات حاشدة نظمها الرافضون للانقلاب العسكري أمام مسجد التوحيد بمنطقة محطة الرمل، ومسجد القائد إبراهيم وسط المدينة، ومسجد سيدى بشر.

وفي سياق متصل، بث ناشطون لقطات فيديو مباشرة تظهر خروج آلاف المصريين في مسيرات ومظاهرات بمحافظات دمياط وقنا والبحيرة وبورسعيد والمنوفية والشرقية والقليوبية والدقهلية وبني سويف. وطغى شعار رابعة المميز بلونه الأصفر على أغلب هذه الفاعليات.

وتركزت الهتافات على التنديد بالانقلاب العسكري والمطالبة بمحاسبة المتورطين في جرائم فض اعتصامي رابعة والنهضة، معلنين رفضهم لمد حالة الطوارئ وحظر التجول، وكذلك استمرار الملاحقات الأمنية لمعارضي الانقلاب.

قتيل اشتباكات
وفي سياق مواز، قتل شخص وأصيب العشرات في اشتباكات بين مؤيدين للرئيس مرسي ومعارضين لهم في أربع محافظات، مما أسفر عن وقوع إصابات.

ففي الإسكندرية تحديدا لقى شخص مصرعه متأثرا بإصابته، وأصيب ستة آخرون إثر إطلاق القنابل المدمعة والخرطوش على مسيرة بمنطقة سيدي.

وفي وقت سابق من اليوم، شهد محيط مسجد القائد إبراهيم مناوشات بين مؤيدين ومعارضين لمرسي تبادلوا فيها الرشق بالطوب والزجاجات الحارقة، وذلك بعد أن احتج المؤيدون على قيام بعض المصلين بهتافات داعمة للسيسي، فرد عليهم آخرون بالهتاف ‘يسقط يسقط حكم العسكر’.

وفي محافظة المنيا، تعرضت مسيرة معارضة للانقلاب بأحد شوارع المدينة للرشق بالحجارة من معارضي مرسي، مما أدى لوقوع أربع إصابات بين مؤيدي الرئيس المعزول، بينما قامت مجموعات بالفصل بين المشاركين في المسيرة، والمعارضين.

أما في محافظة دمياط فقد استطاع معارضون لمرسي منع مسيرات لمؤيديه في مناطق مختلفة قبل انطلاقها، وذلك في قرى الخياطة والسرو وحارة البركة والبصارطة حيث وقعت اشتباكات استخدمت فيها العصي والحجارة والخرطوش.

وفي مدينة المحلة الكبرى بمحافظة الغربية، قال شهود عيان ومصادر أمنية، إنه خلال قيام مسيرة للمؤيدين للشرعية بترديد هتافات معارضة لقيادات بالجيش والشرطة وتطالب بعودة الرئيس مرسي، وقعت مشادات كلامية بينهم وبين معارضين بالشارع وتطورت إلى اشتباكات تم فيها استخدام الحجارة وطلقات الخرطوش، مما دفع قوات الأمن لإطلاق القنابل المسيلة للدموع لتفريق الجانبين.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: