مظاهرة بالخرطوم احتجاجا على انقطاع الكهرباء والماء

أطلقت الشرطة السودانية الغاز المدمع لتفريق مظاهرة في العاصمة الخرطوم تجمعت أمس الأحد احتجاجا على انقطاع الكهرباء والمياه في منطقة الديم بوسط الخرطوم.

وأفاد شهود عيان بأن نحو 300 تجمعوا وأغلقوا الشارع الرئيسي بالحجارة وأحرقوا إطارات السيارات، وبعدها وصلت سيارات شرطة مكافحة الشغب وأخذت تطلق الغاز المدمع، فيما رشقها المتظاهرون بالحجارة.

وأوضحت وكالة الصحافة الفرنسية أن مطاردة الشرطة للمتظاهرين استمرت في الشوارع الجانبية لساعات عدة.

وعزا متظاهرون خروجهم إلى انقطاع الكهرباء ساعات طويلة، مشيرا إلى أن الأحد شهد انقطاعا أطول للتيار الكهربائي منذ ساعات الصباح، إضافة إلى توقف خدمات المياه منذ مساء السبت.

ونقل أمس عن وزير الكهرباء والري السوداني معتز موسى قوله إن احتياجات البلاد للكهرباء تقدر بنحو 800 ميغاواط، لكن المتاح حاليا 500 ميغاواط فقط، موضحا أن انقطاع الكهرباء سيستمر حتى مطلع الشهر القادم.

وكان السودان قد شهد في سبتمبر/أيلول من العام الماضي اضطرابات اعتبرت السوأى منذ وصول الرئيس عمر البشير للسلطة بانقلاب عسكري عام 1989. وجاءت احتجاجا على زيادة الحكومة لأسعار المشتقات النفطية بنسبة 60%.

وحينها قالت منظمة العفو الدولية إن أكثر من 200 قتلوا في هذه المظاهرات، في حين تؤكد الحكومة السودانية أن عدد القتلى لم يتجاوز 85.

المصدر : الفرنسية

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: