معاريف: آلاف اليهود يقتحمون حائط البراق في القدس

ذكرت صحيفة معاريف في عددها الصادر اليوم الجمعة أن ظاهرة اقتحام اليهود لباحات المسجد الأقصى خلال اليومين الماضيين آخذة في الازدياد، مشيرة إلى أن مئات اليهود يقتحمون ساحة حائط البراق بشكل يومي.
ولفتت الصحيفة إلى أن قصة الصلاة في حائط البراق عند اليهود في عيد الغفران هي محل خلاف منذ أربعين عاماً عندما انتهت حرب الأيام الستة عام 1967م، وقد بدأت عندما أصبح الحاخام العسكري “سلوفو غورين” مديراً عاماً للمسجد الأقصى والذي أقام عدة أماكن لصلاة اليهود العسكريين فيها، وطالب حينها بإقامة صلوات جماعية.
إلا أن وزير الجيش آنذاك “موشيه ديان” منع اليهود بشكل عام من الصلاة في المسجد الأقصى، لكن اتضح بعد ذلك أن الحكومة الإسرائيلية وفي جلستها الأولى بعد الحرب في الأول من أكتوبر لم تتخذ قراراً رسمياً بمنع اليهود من الصلاة في المسجد الأقصى، في حين كان القرار هو إخلاء اليهود من هناك وإقامة الصلاة في حائط البراق.
وتشهد منطقة حائط البراق في هذه الأيام ارتفاعاً كبيراً في أعداد اليهود القادمين إلى حائط البراق للصلاة فيه، في حين يأتي اليهود في العادة بشكل مجموعات كبيرة يرأسها مرشد يقوم بتعليمهم على كيفية الصلاة فيه.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: