Untitled-1

معاناة الحرفاء مع شركة ”ooredoo” متواصلة..الإعلامي إلياس القرقوري يصرخ ” لم أكن أصدق حتى عشت المأساة مع خدماتها بنفسي”

معاناة الحرفاء مع شركة ”ooredoo” متواصلة..الإعلامي إلياس القرقوري يصرخ ” لم أكن أصدق حتى عشت المأساة مع خدماتها بنفسي”

[ads1]

هاجم الإعلامي إلياس القرقوري بشدة سوء خدمات شركة أوريدو مع حرفائها في تونس و أضاف عبر صفحته الشخصية على موقع فيسبوك:

بعد معاناة مازالت متواصلة مع سيئة الذكر شركة “ooreedoo” في خدمة الانترنات للهاتف القار .. وبعد معاناة اكبر مع عملاء الشركة المكلفين بحل الاشكاليات .. والذين للأسف أجدهم كل مرة إما غير موجودين .. وإما عديمي الفائدة في التدخل …
وبعد كل هذا العصب الذي أخذ مني كل مأخذ من شركة تنهب أموالنا دون حتى أن تجيبنا ويمضي الهاتف الساعات الطوال في انتظار تقني لا يأتي ..
بعد كل هذا أستطيع أن أحذركم وبكل ضمير مرتاح من التعامل مع هذه الشركة في مجال خدمة الانترنات بالهاتف القار ..
إنها خدمات تنزل وبامتياز لمستوى الفضيحة والعار والضحك على الذقون وسلب أموال الناس ..
أين هم المسؤولون عن هذه الشركة وفاش قاعدين يعملو ..
أوريدو بصراحة عملت الريحة وتعمل العار .. نهارين والانترنات مقصوصة .. مشيت للمقر التابع للشركة بباب بحر .. اعلمني المسؤول هناك اني موش خالص وهاكة علاش قصو .. طلبت منه التثبت لأنه على حسب علمي اني خالص .. تثبت السيد العون وبالفعل طلعت خالص .. وهذي برك فضيحة .. كمل يا سيدي كمل .. اعتذر مني السيد المسؤول .. ووعدني بإعادة تشغيل خدمة الانترنات .. ومن نهارتها والانترنات تشتغل لبضع ساعات وتقص .. وما ترجع كان بعد ما نتحصل على واحد من موظفي الشركة بعد ما نطلب اكثر من عشرة مرات مكالمات مدفوعة الاجر ….
الحاصيلو دخلت للانترنات نبربش في تاليفوني نلقى امة لا إله إلا الله تتشكى من شركة اريدو وخدماتها .. قلت لو كان قريت وقتها على الخدمات الصفر لأريدو لما كنت اشتركت فيها .. وها أني اكتب اليوم لأكرر ما قاله كثيرون قبلي واقوله انا اليوم بعد هذه التجربة المرة .. هذه الشركة تمتص أموالنا ولا تقدم لنا خدمات تحترم المواطن .. ولا وقته ولا عمله .. هذه شركة مسؤولوها راقدين في العسل .. وحرفاؤها ضاربهم الهم من جرة خدماتها ..
وفي التالي كلمة اخيرة بربي .. كي انتم ما تقدوش خدمة الانترنات بالهاتف القار .. اش ملزكم تكسرولنا في خلايقنا وتخدموا فيها ..؟
الحاصيلو ملا خنار .. وملا خدمة وملا دمار …
إلياس القرقوري

[ads2]

2015-06-20_16-37-09

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: