معايدة أفيخاي لـ”صديقه المسلم”تثير جدلاً بين الانتقاد والسخرية على مواقع التواصل الإجتماعي

معايدة أفيخاي لـ”صديقه المسلم”تثير جدلاً بين الانتقاد والسخرية على مواقع التواصل الإجتماعي

أثارت معايدة المتحدث باسم جيش الاحتلال “الإسرائيلي”، أفيخاي أدرعي، بمناسبة عيد الأضحى جدلا على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث نشر على صفحته مقطعا مصورا يزور فيه “صديقه المسلم” ويتناول حلوى العيد.

وكعادته، استغل أفيخاي المعايدة ليذكر العرب والمسلمين بأنهار الدماء التي تسيل في بلادهم بسبب ما سماه “الأنظمة الظلامية”، و”المنظمات الإرهابية”.

ولم ينس أفيخاي، أن يذكر متابعي صفحته على “فيسبوك” بأن “إسرائيل” هي “جزيرة استقرار” وأنه يجب تمتين استقرارها والحفاظ عليها.

وتنوعت الردود على ما نشره أدرعي بين الانتقاد والسخرية، أبرزها كان رد الإعلامية بقناة الجزيرة غادة عويس، التى قالت فيه: “لكل شيء حدود. للسخرية حدود و”للاستهبال” حدود وللاستغباء حدود وللوحشية حدود وللوقاحة حدود.. أن يوجّه مرة اخرى الناطق باسم جيش الاحتلال الاسرائيلي رسالة تهنئة للمسلمين بمناسبة الاضحى هو محاولة سمجة للاستهزاء الخبيث وللتمثيل والنفاق المغلف بثقل دم وسماجة قل نظيرها لا ينافسها سوى اجرام الاحتلال منذ عام ٤٨. الافعى لا يمكنها ان تكون نعجة والذئب عندما يمثل دور اللطيف لا يخدع ضحيته. فكفى سماجة، حركاتك صارت قديمة وبصراحة مقرفة ايها العنصري المحتل. وارجو الا يضيع احد وقته بالاستماع لرسالة هزلية رخيصة الاخراج لا تخدع طفلا وتستفز ملياراً..”.

وكتب آخرون: “أخيرا عرفنا من هو صديقك المسلم”.

أما طارق مصطفى، فحلل الفيديو ودلالاته قائلا: “شايفين يا ولاد.. القعدة العربي.. والنرجيلة (الشيشة).. والعود.. والحلويات الشرقية المفتخرة.. والتمثال الفرعوني الصغير اللي في البرواز.. الريشة اللي فوقه اللي ما اعرفش بترمز لإيه.. شايفين المشهد المرسوم بعناية.. والتصوير المحترف.. وصبة الضابط اليهودي للشاي بالطريقة العربي.. وصبه للعسل في آخر الفيديو على البسبوسة.. شفتوا الخلفية اللي بتوريك المسلم عايش في إسرائيل في بيت أنت في بلدك ما تحلمش تعيش فيه ازاي!!!.. حسيتوا بالدفء بقى.. حسيتوا بالحميمية.. حسيتوا بالسلام اللي بيخيم على الدولة.. سمعتوا أفيخاي وهو بيعايركم بأنكم عايشين في صراعات وقتل ودماء وهم عايشين حلوين في سلام أزاي.. سمعتوا منه عن أهمية وجود إسرائيل في المنطقة كنقطة نور في بحر الظلام”.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: