معركة أشباح بإمتياز.. عسكري: تردد الكيان الصهيوني بالحرب البرّية “إنتصار مسبق للمقاومة”

أكد الخبير العسكري اللواء المتقاعد واصف عريقات ان التردد الإسرائيلي على المستوى السياسي والعسكري هزيمة جديدة للكيان الصهيوني، وانتصار مسبق للمقاومة في إطار ردها وردعها للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

وأوضح الخبير عريقات  أن قوات الاحتلال على المستوى السياسي والعسكري تختلف على جدوى وطبيعة الحرب البرية على قطاع غزة، مشيراً أنه على الرغم من مصادقة رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو على قرار تحرك القوات البرية وتوسيع العملية العسكرية فى قطاع غزة إلا أن ذلك التردد المسبق من قيادات سياسية وعسكرية سابقة شكلت هزيمة على كل المستويات خاصة معنويات الجبهة الداخلية والجنود الصهاينة المدمرة أصلاً.

ولفت أن الجندي الإسرائيلي ليس لديه معنويات للدخول في حرب برية ضد قطاع غزة، مشيراً أن الجندي عندما يتقدم تجاه غزة فإنه سيفتقد للإسناد وستكون المقاومة عبر انفاقها العسكرية مستعدة أكثر لمقابلته، موضحاً أن المقاومة واثقة من النصر لحسن إعدادها اللوجيستي والعسكري والمعنوي المسبق.

وقال:”سيدخل جنود الاحتلال غزة ولن يكونوا مطمئنين، وستواصل المقاومة دك الحشوات العسكرية وستستمر في ضرب البلدات الإسرائيلية وستوقع الخسائر في صفوف العدو المتوغل وربما قتلى واسرى كثُر (..) المعركة ستكون حرب أشباح ليس أقل”.

وأضاف :”المقاومة نجحت بالسابق باختراق قواعد العدو العسكرية في منطقته وضربت عدد كبير من الجيبات بصواريخ الكورنيت، والعبوة الناسفة الشديدة وتمتلك صواريخ عدة مضادة للدروع فماذا ستفعل المقاومة عندما ياتي العدو لحتفه برجليه”.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: