معضلــــــة “البرنوس التونســــي” بقلم رانيــا الــذوادي

في الماضي القريب لم تنفكّ النخبة تهاجم شخص الرئيس المنصف المرزوقي بسبب ظهوره في أكثر من مناسبة بالبرنوس التونسي التقليدي.. تلك النخبة التي ما انفكت في عهد الدكتاتورية تتفنّن يوم الاحتفال بالزي التقليدي التونسي حتى أن مقدمي الأخبار و المنشطين يرتدون الزي التقليدي حتى و إن كانوا ينبذونه. اليوم، “برنوس” المرزوقي أصبح يعدّ خروجا عن المألوف و إفسادا للذوق العام و استنقاصا من هيبة رئاسة الجمهورية التونسية. ننأى عن لوم “المتفرنسين” عندما نسمع نفس الموقف من سياسي مسنّ كالطاهر هميلة الذي قال بالحرف الواحد المرزوقي شلّك رئاسة الجمهورية”.. في مقابل هاته الحملة و اليوم تحديدا “البرنوس التونسي” على أكتاف وزيرة المرأة تراه نفس النخبة من صلب حضارتنا و يصبح مصدرا للتألّق و التأنّق مسكتين بذلك الضمير الذي يخبرهم أنّ “البرنوس هو البرنوس.. على كتاف الدكتور المرزوقي أو على أكتاف أ.كربول” و لكنّ ضمائر أخرى ترى “البرنوس” على أكتاف النفاق و أكتاف المتحصّنين بالغرب الكافر بلا أدنى قيمة…

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: