معلومات مهمة عن أسباب مرض “السل” وأعراضه وعلاجه

معلومات مهمة عن أسباب مرض “السل” وأعراضه وعلاجه

 

حصل الطبيب الألماني “روبرت كوخ” علي جائزة نوبل بعد ان اكتشف “السل”، وهو أحد الأمراض المعدية التي تسببها بكتيريا (TB)، ويصيب عادة الرئتين ولكن أيضاً يمكن أن يؤثر على أي جهاز من أجهزة الجسم.
والسن الأكثر عرضة للإصابة : الرضع والأطفال الذين تقل أعمارهم عن 4 سنوات، وفيما يلي الأعراض، والاسباب، والمضاعفات، والتشخيص، والعلاج، وطرق الوقاية.

الأعراض:
ضعف، فقدان الوزن، الحمى، التعرق الليلي، السعال، آلام في الصدر، سعال البلغم (المواد من الرئتين) أو الدم. ضيق في التنفس، وإذا كانت العدوى تنتشر خارج الرئتين، فإن الأعراض تزداد علي حسب العضو المصاب.

الأسباب:
يمكن لشخص أن يصاب ببكتيريا السل عندما يستنشق جسيمات دقيقة من البلغم المصابة من الجو، لان البكتيريا تصل في الهواء عندما يقوم شخص ما لديه مرض السل الرئوي بالسعال والعطس أو يبصق (وهو أمر شائع في بعض الثقافات)، لا تحصل على السل من قبل مجرد لمس الملابس أو مصافحة شخص مصاب وينتشر مرض السل في المقام الأول من شخص لآخر عن طريق استنشاق الهواء .
وتعد البكتيريا التي تنقل عن طريق شرب الحليب غير المبستر أحد الأسباب الرئيسية لمرض السل في الأطفال، ولكنه نادراً ما يسبب مرض السل الآن ومعظم الحليب مبستر (يخضع لعملية التسخين التي تقتل البكتيريا)

المضاعفات:
تتمثل في آلام في العمود الفقري ودمار المفاصل، التهاب السحايا، تليف الكبد والكلي.
التشخيص:
عن طريق الأشعة السينية للصدر : يحدث تكوينات رئوية خاصة بالسل تظهر فى الأشعة، و تكون غالباً فى الجزء الأعلى من الرئة . تحليل البلغم : فحص البلغم ميكروسكوبياً يكتشف وجود البكتريا المسببة، اختبارات الجلد : عن طريق تفاعل الأجسام المناعية المرتبطة بوجود البكتريا على الجلد مسببة احمرار . PCR (تفاعل البلمرة المتسلسل).

العلاج :
يعتمد العلاج على كورسات طويلة المدى من الأدوية :
أولاً : الإيزونيازيد (INH) : – يستخدم لمدة ستة أشهر إلى 12 شهراً. – يمنع حالات السل الخاملة من أن تصبح نشطة في المستقبل. – ممنوع في الحوامل و مرضى الكبد . – عدم تناوله يحمل خطر مدى الحياة بنسبة 10٪ أن مرض السل سوف يصبح نشطاً.
ثانياً : التجميعات الدوائية : – يتم التعامل مع السل النشط مع مجموعة من الأدوية جنباً إلى جنب مع أيزونيازيد. – ريفامبين (ريفادين)، إيثامبوتول (Myambutol)، وبيرازيناميد هي العقاقير المستخدمة عادة لعلاج السل النشط بالتزامن مع أيزونيازيد (INH). غالباً ما تتخذ أربعة أدوية لأول شهرين من العلاج للمساعدة على قتل أي سلالات مقاومة محتملة من البكتيريا

طرق الوقاية BCG :
هو لقاح يعطى في أنحاء كثيرة من العالم يقدم بعض الحماية من تطوير مرض السل النشط، خاصة عند الرضع والأطفال. تجنب انتقال العدوى من شخص مصاب عن طريق التنفس القريب .

مفكرة الإسلام

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: