معنى أن تسقط صنعاء تحت أعين الجميع.. (مقال/ فهمي هويدي)

هل ما يحدث في اليمن الآن مقدمة لانقلاب منتظر في خرائط الجزيرة العربية؟

(1)

أتحدث عن زحف الحوثيين على صنعاء، واستيلائهم عليها دون أي مقاومة، وسط دهشة وحيرة الجميع، ذلك أنه طوال سنوات الصراع بين السلطة والحوثيين الممتد منذ نحو عشر سنوات فإن صنعاء ظلت تعد “خطا أحمر”. إلا أن المفاجأة حدثت يوم 21 سبتمبر/أيلول الحالي حين انقض المسلحون الحوثيون على العاصمة بعد حصارها، فسيطروا بصورة شبه كاملة على مفاصلها ومراكزها الحيوية، الأمر الذي أحدث دويا تعددت أصداؤه في الفضاء العربي.

فما جرى لم يكن انقلابا لأن الحوثيين استولوا على المدينة ولم يستولوا على السلطة، رغم أن الطريق كان مفتوحا أمامهم لأجل ذلك. إذ لم يكن القصر الجمهوري عصيا عليهم، ولكنهم لم يطرحوا أنفسهم كسلطة بديلة. وكما أن الثورة اليمنية أسقطت الرئيس السابق علي عبد الله صالح، لكنها أبقت عليه في صنعاء، حيث ظل يمارس أنشطته على الصعيدين القبلي والسياسي، فإن اجتياح الحوثيين أسقط السلطة في صنعاء، لكنه أبقى على الرئيس عبد ربه منصور هادي، فأصبح القرار بأيديهم والرمز في مكتبه ومنصبه.

لأنه لم يكن انقلابا فقد اختلفت الروايات في تقييمه. ولعب الإعلام اللبناني دورا مؤثرا في هذا الصدد، ذلك أن استيلاء الحوثيين على صنعاء أعاد إلى الأذهان تجربة حزب الله في بيروت ودور الحزب في الحياة السياسية اللبنانية، ولأن الحوثيين موالون لإيران وللمذهب الجعفري فقد تحدث البعض عن تمدد النفوذ الإيراني، ووصوله إلى مضيق باب المندب عنق الزجاجة للبحر الأحمر، الذي يتحكم في الطرق التجارية بين الشرق والغرب، ونبه آخرون إلى أن أصابع إيران لم تعد مقصورة على بغداد وسوريا وبيروت، ولكنها أصبحت حاضرة في صنعاء، وفي ظهر المملكة العربية السعودية.

ومنهم من قال إنه إذا كانت إيران تتقاسم النفوذ مع المملكة في بيروت، فإن المشهد أصبح مكررا في صنعاء. وأيد تلك الشائعات أن نائب طهران في مجلس الشورى الإيراني علي رضا راذكاني نقل عنه قوله إن الثورة الإسلامية وجدت صداها في صنعاء، إضافة إلى ثلاث عواصم عربية أخرى، هي بغداد ودمشق وبيروت. وكان واضحا ترحيب المنابر الإعلامية الشيعية بما حدث في اليمن، حيث احتفت باحتلال صنعاء، واعتبرته من النجاحات التي حققتها الثورة الإسلامية المنحازة إلى المستضعفين والمهمشين.

وفى حين تحدث البعض عن ظهور إرهاصات نظام ولاية الفقيه في اليمن، ذهب آخرون إلى أن الحوثيين المؤيدين لفكرة الإمامة بصدد استعادة حكم أسرة حميد الدين، الذى أطاحت به الثورة في ستينيات القرن الماضي. الأمر الذي يفتح الأبواب لانقلاب سياسي منتظر في الجزيرة العربية.

(2)

أغلب تلك التحليلات كانت مشرقية، وليست مبنية على قراءة دقيقة للواقع اليمني. أعني أن أصحابها انطلقوا فيها من خبراتهم الخاصة في بلاد المشرق ومن رصد التفاعلات الحاصلة في دول الربيع العربي، وليس اعتمادا على الإحاطة بخصوصية الواقع اليمني. إذ ليس صحيحا أن الصراع في اليمن مذهبي بالأساس، وليس كل الزيود موالين لإيران، وفكرة ولاية الفقيه لا مكان لها في اليمن، وطريق طهران إلى باب المندب محفوف بالألغام التي قد تستدرج إيران إلى ما لا تحبه ولا يخطر لها على بال.

من البداية كان الصراع سياسيا بين الحوثيين المتمركزين في صعدة بالشمال وبين السلطة في صنعاء. الحوثيون كانوا يعانون من التهميش وإهمال السلطة لهم، كما كانت لهم اعتراضاتهم على سياسة حكومة علي عبد الله صالح الموالية للولايات المتحدة الأميركية. ولكن النظام في مواجهتهم لجأ إلى الورقة المذهبية واتهامهم بأنهم يسعون إلى إعادة حكم الإمامة، ودخل معهم في ست مواجهات مسلحة خلفت تأثرات لدى الحوثيين.

وخلال تلك المواجهات كان الخطاب السياسي اليمني يوجه أصابع الاتهام لطهران بدعم الحوثيين، وبالتدخل في الشأن الداخلي اليمني. ومن الأدلة التي تؤيد تراجع الدور المذهبي وتقدم العامل السياسي أن الرئيس السابق علي عبد الله صالح الذي ساعدهم في البداية ثم خاض ضدهم حروبه الست، أصبح الآن حليفا لهم، ودوره هو وأعوانه في تسليم صنعاء للحوثيين بلا مقاومة، والاستعانة بهم في تصفية حسابه مع خصومه الذين أسهموا في إسقاط نظامه.

لأنه لم يكن انقلابا فقد اختلفت الروايات في تقييمه. ولعب الإعلام اللبناني دورا مؤثرا في هذا الصدد، ذلك أن استيلاء الحوثيين على صنعاء أعاد إلى الأذهان تجربة حزب الله في بيروت ودور الحزب في الحياة السياسية اللبنانية، ولأن الحوثيين موالون لإيران وللمذهب الجعفري فقد تحدث البعض عن تمدد النفوذ الإيراني، ووصوله إلى مضيق باب المندب عنق الزجاجة للبحر الأحمر، الذي يتحكم في الطرق التجارية بين الشرق والغرب، ونبه آخرون إلى أن أصابع إيران لم تعد مقصورة على بغداد وسوريا وبيروت، ولكنها أصبحت حاضرة في صنعاء، وفي ظهر المملكة العربية السعودية.

ومنهم من قال إنه إذا كانت إيران تتقاسم النفوذ مع المملكة في بيروت، فإن المشهد أصبح مكررا في صنعاء. وأيد تلك الشائعات أن نائب طهران في مجلس الشورى الإيراني علي رضا راذكاني نقل عنه قوله إن الثورة الإسلامية وجدت صداها في صنعاء، إضافة إلى ثلاث عواصم عربية أخرى، هي بغداد ودمشق وبيروت. وكان واضحا ترحيب المنابر الإعلامية الشيعية بما حدث في اليمن، حيث احتفت باحتلال صنعاء، واعتبرته من النجاحات التي حققتها الثورة الإسلامية المنحازة إلى المستضعفين والمهمشين.

وفى حين تحدث البعض عن ظهور إرهاصات نظام ولاية الفقيه في اليمن، ذهب آخرون إلى أن الحوثيين المؤيدين لفكرة الإمامة بصدد استعادة حكم أسرة حميد الدين، الذى أطاحت به الثورة في ستينيات القرن الماضي. الأمر الذي يفتح الأبواب لانقلاب سياسي منتظر في الجزيرة العربية.

(2)

أغلب تلك التحليلات كانت مشرقية، وليست مبنية على قراءة دقيقة للواقع اليمني. أعني أن أصحابها انطلقوا فيها من خبراتهم الخاصة في بلاد المشرق ومن رصد التفاعلات الحاصلة في دول الربيع العربي، وليس اعتمادا على الإحاطة بخصوصية الواقع اليمني. إذ ليس صحيحا أن الصراع في اليمن مذهبي بالأساس، وليس كل الزيود موالين لإيران، وفكرة ولاية الفقيه لا مكان لها في اليمن، وطريق طهران إلى باب المندب محفوف بالألغام التي قد تستدرج إيران إلى ما لا تحبه ولا يخطر لها على بال.

من البداية كان الصراع سياسيا بين الحوثيين المتمركزين في صعدة بالشمال وبين السلطة في صنعاء. الحوثيون كانوا يعانون من التهميش وإهمال السلطة لهم، كما كانت لهم اعتراضاتهم على سياسة حكومة علي عبد الله صالح الموالية للولايات المتحدة الأميركية. ولكن النظام في مواجهتهم لجأ إلى الورقة المذهبية واتهامهم بأنهم يسعون إلى إعادة حكم الإمامة، ودخل معهم في ست مواجهات مسلحة خلفت تأثرات لدى الحوثيين.

وخلال تلك المواجهات كان الخطاب السياسي اليمني يوجه أصابع الاتهام لطهران بدعم الحوثيين، وبالتدخل في الشأن الداخلي اليمني. ومن الأدلة التي تؤيد تراجع الدور المذهبي وتقدم العامل السياسي أن الرئيس السابق علي عبد الله صالح الذي ساعدهم في البداية ثم خاض ضدهم حروبه الست، أصبح الآن حليفا لهم، ودوره هو وأعوانه في تسليم صنعاء للحوثيين بلا مقاومة، والاستعانة بهم في تصفية حسابه مع خصومه الذين أسهموا في إسقاط نظامه.

وربما رأت أن تنتظر نتيجة الصراع بين الحوثيين وبين حزب الإصلاح الإخواني، وبين عناصر القاعدة وبين الحوثيين. وفي كل الأحوال فإنها واثقة من أن دخول إيران على الخط -إذا حدث- فإنه سوف يستنزفها ولن تخرج سالمة من اليمن.

(4)

إننا نتحدث كثيرا عن الانهيار الذي حدث للسلطة وأدى إلى احتلال صنعاء واستسلامها دون أي مقاومة، لكننا لم نخضع للتحليل حالة القابلية للانهيار لدى السلطة. ذلك أن صنعاء لم تسقط بسبب قوة الحوثيين وإنما بسبب الهشاشة والضعف في جانب السلطة، التي عشش فيها الفساد والوهن، حتى عجزت عن أن تنجز شيئا ذا قيمة حتى من توصيات وثيقة الحوار الوطني الشامل الذي اختتم أعماله في أواخر يناير/كانون الثاني الماضي.

ذلك أن المؤتمر الذي شارك فيه ممثلو كل القوى اليمنية (أكثر من 500 شخص) ظل أعضاؤه يتحاورون حول كل حاضر اليمن ومستقبله طوال عشرة أشهر، وبعد انفضاضه لم تحرك الحكومة ساكنا، وكل ما فعلته أنها جمدت مخرجات الحوار، ورفعت أسعار المشتقات النفطية، فأشعلت نار الغضب لدى الرأي العام. وهو ما اعتبره الحوثيون فرصة جعلتهم يطالبون بإقالة الحكومة وتنفيذ قرارات مؤتمر الحوار الوطني، وإلغاء قرارات رفع الأسعار. وفي ظل هذه المطالب تحرك مقاتلوهم فاحتلوا عمران، وبعدها طرقوا أبواب صنعاء وحاصروها، حتى باغتوا الجميع بالاستيلاء عليها.

حين هبت رياح الربيع العربي في عام 2011 خرج اليمنيون إلى الشوارع، وتحدوا نظام الرئيس علي عبد الله صالح. وبعدما أمضوا عاما تقريبا وهم وقوف يطالبون بإسقاط النظام، ثم خرجت المبادرة الخليجية التي نحت الرجل عن منصبه ونصبت مكانه نائبه عبد ربه منصور، في تبديل للمواقع أسقط الرجل ولم يسقط نظامه الذي لم يتغير فيه شيء. من ثم فإن أداءه ظل على سوئه، الأمر الذي أوصل الأمور إلى ما وصلت إليه.

لقد شمَّ اليمنيون رائحة الربيع، ولم يتذوقوا طعمه. من ثم فإنهم ظلوا طوال سنوات ثلاث يتعلقون بوهم ربيع لم يبلغوه بعد.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: