معنى أن تكون سياسيّا …بقلم منال بن مبروك

أن تكون سياسيّا يعني أن تكون بلا مبادئ.. بلا قيّم… بلا أخلاق

فالشعار عندك “الغاية تبرّر الوسيلة”و الغاية طبعا الكرسيّ… إنّه حبيب كلّ سياسيّ

الحبيب الذي لا تقدر أن تفارقه لا سيّما بعد أن تذوّقت طعم جلساته و قوّة بطشه و ما يدره من أموال…

أن تكون سياسيّا يعني أن تحذف  من قاموسك عدّة كلمات مثل” الصدق” “,الإخلاص”,”النّزاهة”..

و تضيف إليه مصطلحات أخرى على رأسهم” التكتيك” و إن كان اللّفظ ليس بعربيّ لا بأس السياسة تبرّر كلّ شيء حتّى العبث باللغة …

و بما أنّك سياسيّ فصديق الأمس قد يكون اليوم عدوّا ..إنّها السياسة

و عدوّ الأمس قد يتحوّل بقدرة خارقة على النّسيان إلى صديق أو حليف أو شريك

إختر له من  الأسماء ما شئت…المهمّ أنّه لم يعد عدوّا …

و نظرا لأنّ السياسة تقتضي و تقتضي و تقتضي فستقول ما  لا تفعل و تفعل ما لا تقول  و تعد بما لا تفي و تنفي ما قلت و تصحّح ما نفيت فإنّك سياسيّ ..

إنّك سياسيّ و السياسة تتطلّب أن تكون ذو وجهين وجه للساسة و ووجه للعامّة

عليك إرتداء القناع إذا …القناع الذي سيحجب عنك شعاراتك الإنتخابيّة التي رفعتها بالأمس هي لم تكن في الحقيقة سوى تسويق ساذج …هكذا هيّا السياسة

هكذا هيّا السياسة و هكذا أنت أيّها السياسيّ إلا قلّة قليلة منكم تحاول أن تنفذ بجلدها وسط نجاسة هذا العمل

و صدق محمّد عبده في قوله:

لعن الله السياسة وساس ويسوس وسائس ومسوس، وكل ما اشتق منالسياسةفإنها ما دخلت شيئًا إلا أفسدته”

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: