“مفاوضات السلام” : انتهاء المهلة برقم قياسي للاستيطان الصهيوني

انتهت، اليوم الثلاثاء 29 أفريل 2014 مهلة المفاوضات التي حدّدتها واشنطن للتوصل إلى اتفاق سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين دون إحراز أي تقدم، مقابل تسجيل حكومة بنيامين نتنياهو رقما قياسيا في البناء الاستيطاني خلال تلك الفترة.

و للتذكير فإنّ المفاوضات كانت قد انطلقت في نهاية جويلية المنقضي في واشنطن بعد تعثر دام عدة أعوام، و تم الاتفاق حينها على التفاوض لمدة تسعة أشهر من أجل التوصل إلى اتفاق سلام بنهاية أفريل الجاري، وهو ما لم يتحقق.

هذا و كان المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية،  قد ربط، الأحد، استئناف المفاوضات مع الكيان المحتلّ بالإفراج عن الدفعة الأخيرة من الأسرى القدامى، و الإقرار بدولة فلسطينية على حدود عام 1967، و تجميد الاستيطان الصهيوني.

لكنّ الأمور صارت نحو مزيد من التعقيد بعد المصالحة التي أبرمتها حركتا التحرير الفلسطيني “فتح” و المقاومة الإسلامية “حماس”، الأربعاء الماضي، و إصرار السلطة على المضيّ قدما في الانضمام إلى المنظمات و المعاهدات الدولية.
فقد أعلن نتنياهو الأسبوع الماضي تعليق المفاوضات المتعثرة، و توعّد باتخاذ إجراءات لمعاقبة الفلسطينيين، و من جهته، حثّ الرئيس الفلسطيني محمود عباس على تمزيق اتفاق المصالحة مع حماس.
و أكد نتنياهو أن بلاده لن تتفاوض مع حكومة التوافق الوطني الفلسطينية التي نصّ عليها اتفاق المصالحة، إلا إذا اعترفت حماس بإسرائيل وتخلت عن العنف.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: