مقتل ثلاثة متظاهرين خلال تفريق مسيرات احتجاجية رافضة للانقلاب

القاهرة- الأناضول: قُتل ثلاثة متظاهرين الجمعة، خلال تفريق قوات الأمن المصري مسيرات احتجاجية لمؤيدي الرئيس محمد مرسي، حسب مصادر طبية ومصدر بالتحالف الداعم لمرسي.

وقال مصدر بالتحالف الداعم للرئيس المصري، محمد مرسي، في منطقة المطرية، شرقي القاهرة، إن شابًا قتل ظهر اليوم برصاصة في الرأس خلال تفريق قوات الأمن لمسيرة انطلقت بالمنطقة.

وأوضح المصدر أن “إبراهيم صبحي (16 عامًا) أصيب برصاصة في الرأس، أودت بحياته، بعد أن قامت قوات الأمن بتفريق مسيرة خرجت عقب صلاة الجمعة بمنطقة المطرية” شرقي القاهرة.

وأضاف أن “قوات من الشرطة، مدعومة ببلطجية (خارجين على القانون)، هاجمت المسيرة وأطلقت الرصاص الحي والخرطوش (طلقات نارية تحتوي على كرات حديدية صغيرة) وقنابل الغاز المسيل للدموع؛ ما تسبب في مقتل الشاب وإصابة عدد آخر” لم يحدده.

وفي مدينة الفيوم (وسط مصر)، فضّت قوات الأمن مسيرة لمؤيدي مرسي وسط المدينة مستخدمة قنابل الغاز المسيل للدموع، واشتبك معها المتظاهرون؛ ما أسفر عن مقتل اثنين من المتظاهرين وإصابة عدد آخر غير محدد، حسب مصدر طبي وشهود عيان.

وقال مصدر طبي بمستشفى الفيوم العام إن جثة عمر عماد جمعة (19 عامًا) وصلت إلى المستشفى بها إصابات بطلق ناري بالإضافة إلى مصابين آخرين (لم يحدد عددهم).

فيما قال شهود عيان إن محمد رجب (17 عامًا)، طالب بالثانوية الأزهرية موجود بمستشفى مكة وجارٍ تحويله إلى مستشفى الفيوم العام بعد أن فارق الحياة، دون أن يتضح سبب مقتله.

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من السلطات المصرية على ما ذكرته المصادر. لكن وزارة الداخلية تنفي عادة استخدام الرصاص الحي في فض التظاهرات، وتقول إنها تفض التظاهرات التي لم تحصل على ترخيص مسبق وفق قانون التظاهر التي تم إقراره في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، والذي يبيح لها استخدام القوة المتدرجة في فض التظاهرات غير المرخص لها.

وانطلقت عقب صلاة اليوم الجمعة مسيرات لمؤيدي الرئيس المصري محمد مرسي، في عدة مدن مصرية، واصفين إياه بـ”الرئيس الشرعي”، وداعين جموع المصريين لمقاطعة الانتخابات الرئاسية المقررة يومي الإثنين والثلاثاء القادمين.

وتصدت قوات الأمن لبعضها مستخدمة قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين.

وتدخل تظاهرات، اليوم، الأسبوع الـ 48 من احتجاجات مؤيدي مرسي، والتي بدأت في28 يونيو/ حزيران الماضي، واليوم الـ330 منذ ذلك التاريخ، والـ 326 منذ عزل مرسي في 3 يوليو/ تموز الماضي، والـ 285 منذ فض اعتصامي مؤيدي مرسي في رابعة العدوية (شرق) والنهضة (غرب) في 14 أغسطس/ آب الماضي.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: