مقدونيا تحتجز أكثر من مئة مهاجر غير شرعي من سوريا والعراق

قالت وزارة الداخلية يوم الاثنين إن السلطات المقدونية احتجزت أكثر من مئة مهاجر غير شرعي معظمهم من سوريا والعراق عثر عليهم مختبئين في قطار يحمل فحما من اليونان المجاورة.

وقال إيفو كوتيسكي المتحدث باسم وزارة الداخلية “كان من الصعب التخاطب مع معظمهم فلم يكونوا يعرفون المكان الذين هم فيه ولا من أين أتوا ولا إلى أين هم ذاهبون.”

وتابع أن المعلومات التي تمكنت الشرطة من جمعها تفيد أنهم عبروا الحدود إلى تركيا قادمين من سوريا والعراق وتم تهريبهم بعدها إلى اليونان. ومن هناك كان من المفترض أن يسافروا عبر مقدونيا إلى صربيا قبل أن يواصلوا طريقهم باتجاه أوروبا الغربية.

وقال كوتيسكي إن المجموعة جرى احتجازها في مركز للمهاجرين غير الشرعيين بالقرب من العاصمة سكوبي وإن مقدونيا تعتزم إعادة المهاجرين إلى اليونان.

وقالت الشرطة إن كل مهاجر منهم دفع 3000 يورو كي يتم تهريبه لليونان وما بين 800 و900 يورو كي يتم تهريبه إلى صربيا.

ونادرا ما تكون مقدونيا وجهة نهائية لأي مهاجر غير شرعي ولكنها تقع في منطقة البلقان وهي ملتقى طرق رئيسي إلى أوروبا الغربية.

وقالت الأمم المتحدة يوم الجمعة إن ثمة ثلاثة ملايين لاجئ سوري مسجل في الدول المجاورة لسوريا ولكن الكثير منهم ظل عالقا بسبب تقدم المتشددين الإسلاميين أو أنه يواجه صعوبة في الوصول إلى معابر حدودية مفتوحة.

 

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: