مليشيات إيرانية في العراق تسمّي نفسها “فرق الموت” تختطف 18 تركيا و تطلب من أردوغان التدخّل لإنقاذ قوّات الأسد و حزب الله المُحاصرة مقابل إطلاق سراحهم

مليشيات إيرانية في العراق تسمّي نفسها “فرق الموت” تختطف 18 تركيا و تطلب من أردوغان التدخّل لإنقاذ قوّات الأسد و حزب الله المُحاصرة مقابل إطلاق سراحهم

تبنت مجموعة مسلحة تطلق على نفسها اسم “فرق الموت” خطف 18 عاملا تركيا في بغداد الأسبوع الماضي، حسب تسجيل مصور بث على موقع يوتيوب.

[ads2]
وفي الفيديو الذي حمل عنوان “تعلن فرق الموت عن مسؤوليتها عن احتجاز الرهائن”، عرّف الأتراك المختطفون بأنفسهم، وطالبوا الحكومة التركية بتنفيذ المطالب والعمل على إطلاق سراحهم، ووقف خلفهم خمسة مسلحين ملثمين يرتدون زيا أسود بالكامل.
وبدت خلف الملثمين لافتة زرقاء كتب عليها “لبيك يا حسين” و”فرق الموت”، وحمل أربعة منهم رشاشات صغيرة.
وتظهر في الشريط أيضا مطالب المسلحين مكتوبة لإطلاق سراح المختطفين، أبرزها وقف ما وصف بتدفق المسلحين من تركيا إلى العراق، وإيقاف مرور النفط المسروق من كردستان عبر الأراضي التركية.
كما طالب الخاطفون الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بتوجيه الأمر إلى جيش الفتح برفع الحصار عن الفوعة وكفريا ونبل والزهراء في سوريا، والبلدات المذكورة هي ذات غالبية شيعية تقع في شمال سوريا، ويحاصرها جيش الفتح منذ أشهر عدة.
وحذر الخاطفون من أنه في حال عدم الاستجابة لمطالبهم “فسنسحق المصالح التركية وعملاءهم في العراق بأعنف الوسائل”.
وسبق لفصائل شيعية مسلحة تقاتل إلى جانب القوات العراقية أن اتهمت أنقرة بتسهيل عبور عناصر تنظيم الدولة الإسلامية إلى العراق وسوريا اللذين يسيطر التنظيم على مساحات واسعة منهما.
وكان 18 عاملا تركيا خطوا في الثاني من سبتمبر/أيلول الجاري على أيدي مسلحين مجهولين في مدينة الصدر شمال بغداد، حيث كانوا يعملون في ورشة لبناء ملعب لكرة القدم تنفذه شركة تركية.

[ads2]
المصدر : الجزيرة + الفرنسية

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: