مليشيات الحشد الشعبي تقتل 7 عمّال بديالي و تنسحب من تكريت

قُتل 7 من عمّال أحد مصانع مواد البناء في منطقة الندى شرق مدينة بعقوبة بمركز محافظة ديالي اثر هجوم لميليشيا الحشد الشعبي.

و جاء الهجوم عقب عمليات نهب و حرق واسعة قامت بها تلك المليشيات الشيعية المدعومة من ايران، و هو ما استدعى إعلان الحكومة العراقية عن سحبها من هناك، حسب ما أعلنته مصادر أمنية في محافظة في المحافظة.

و أضافت المصادر نفسها أن عناصر مما يسمى الحشد الشعبي أطلقوا النار على عمال أحد مصانع مواد البناء في منطقة الندى شرق مدينة بعقوبة مركز المحافظة، مما أدى إلى مقتل سبعة منهم.

و تشهد محافظة ديالى بشكل متصاعد عمليات خطف وقتل تقوم بها مليشيات طائفية متنفذة. و في أوت الماضي قتلت مليشيات الحشد الشعبي نحو سبعين و أصابت آخرين في هجوم على مسجد مصعب بن عمير ببلدة إمام أويس شمال شرق ديالى.

و كان عناصر من مليشيات “الخراساني” قتلوا أمس الجمعة شخصا في مدينة بلد (80 كلم جنوب تكريت) بمحافظة صلاح الدين أثناء تصديه لهم لمنعهم من سرقة سيارته.

و تطور الاعتداء إلى مواجهات مع الشرطة المحلية أسفرت عن مقتل ستة من المليشيات و ثلاثة من الشرطة وفقا لمصادر أمنية.

من جهتها تعهدت الحكومة العراقية بالتحقيق في أعمال قتل نسبت إلى مليشيات الحشد الشعبي، ومنها القتل الجماعي للمصلين في قرية إمام أويس، بيد أن التحقيقات في مثل هذه الأعمال لا تعلن نتائجها في أغلب الأحيان.

و كان مصدر أمني عراقي أوضح أنّ قيادة الحشد الشعبي سحبت عناصرها و آلياتها من تكريت، صباح اليوم السبت، بعد اتهامها بتنفيذ عمليات نهب وحرق واسعة بالمدينة إثر استعادة معظمها من قوات الدولة الإسلامية.

و أضاف المصدر أنه بقيت في تكريت أعداد قليلة من عناصر المليشيات, وتحدث عن استعدادها للانسحاب خلال ساعات، مشيرا إلى أن السلطات العراقية دفعت الشرطة المحلية والفرقة الذهبية (سوات) للإمساك بزمام الأمور هناك.

المصدر : وكالات

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: