مليشيات الحوثي الشيعية تفجّر منزلا سادسا لأبناء قبيلة أرحب شمالي صنعاء دون تسجيل ضحايا

فجر مسلحو الحوثي، صباح اليوم الأربعاء، منزلاً سادساً لأحد أبناء قبيلة أرحب، في مديرية القبيلة شمالي العاصمة صنعاء، خلال أقل من 24 ساعة.

و قال مصدر قبلي، فضّل عدم ذكر اسمه، إن “مسلحي الحوثي فجروا منزل علي الجمالي، و هو مدير سابق لإحدى المدارس في قرية بيت مران، بمديرية أرحب”.

و أشار المصدر، إلى أن التفجير لم يُوقع أية إصابات بشرية، غير أنه جاء على المنزل بالكامل.

و حسب المصدر نفسه، فإن عملية الاربعاء”جاءت بعد أن قام مسلحو الحوثي، يوم أمس الثلاثاء، بتفجير خمسة منازل لأبناء القبيلة نفسها، بدعوى مناهضة مالكيها لتواجد الحوثيين في المديرية”.

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من قبل جماعة الحوثي، بشأن هذا.

و مؤخراً، شنت جماعة الحوثي المعروفة باسم “أنصار الله”، حملة اختطاف لمواطنين في أرحب، وفجرت عدداً من المنازل لبعض شيوخ القبائل، ودور لتعليم القرآن الكريم، بدعوى إيوائها لمن تصفهم بـ”التكفيريين”، بحسب مراسل الأناضول.

ومنذ 22 من شهر جانفي/كانون ثاني الماضي، يعيش اليمن فراغاً سياسياً ودستورياً، بعد استقالة الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومته، وإعلان جماعة الحوثي، لاحقاً، ما أسمته “الإعلان الدستوري”الذي يقضي بتشكيل مجلسين رئاسي ووطني، وحكومة انتقالية، وهو الإعلان الذي رفضته أحزاب سياسية يمنية مختلفة، ودول عربية وغربية.

و منذ ذلك الحين ما زال المبعوث الأممي، جمال بنعمر، يجري مشاورات سياسية مع عدد من المكونات السياسية بينها الحوثي (الذي يسيطر على العاصمة صنعاء منذ 21 سبتمبر/أيلول الماضي)، من أجل التوصل إلى حل للأزمة الراهنة، دون تسجيل أي تقدم يذكر حتى اليوم.

المصدر: الأناضول

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: