منظمة أطباء العالم : قصف حلب أسوأ من الكيميائي

وصفت منظمة أطباء العالم الوضع الطبي في حلب بأنه كارثي بسبب الغارات الجوية التي شنها الطيران الحربي على المدينة خلال الأسبوعين الماضيين.

وكشفت المنظمة أن الصور التي وصلتها تؤكد أن النساء والأطفال يمثلون أكثر من ثلثي الجرحى، وأن أغلبية المستشفيات عاجزة عن استقبال مزيد من الجرحى.

وأشار البيان إلى أن تلك المستشفيات تفتقر إلى المعدات الطبية، فضلاً عن أن سيارات الإسعاف تعرض أغلبها للتدمير.

ونقل عن مصادر طبية محلية قولها إن الشخص حينما يموت بالكيميائي فإنه يموت “كجسم واحد” وهو ما لا يحدث بالقصف الحالي حيث يتشظى الإنسان بفعل البراميل المحشوة التي قال إن مروحيات النظام تلقيها على مناطق مكتظة وبجانب المدارس والأسواق.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: