منظمة العفو الدولية تبدي استياءها من استضافة راخوي للانقلابي عبد الفتاح السيسي

أثارت زيارة قائد الانقلاب المصري عبد الفتاح السيسي لاسبانيا، الخميس، موجة من الانتقادات خاصة من طرف المدافعين عن حقوق الإنسان و الرافضين للسياسة القمعية و المجازر التي شهدتها و لا تزال تشهدها مصر.

و قد استقبل رئيس الوزراء الاسباني ماريانو راخوي، الخميس الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي يقوم بزيارة لاسبانيا.

و تأتي هذه الزيارة الرسمية تزامنا مع القلق الغربي من غياب الاستقرار في الدول المحاذية لمصر، ليبيا و السودان تحديدا، وصولا الى اليمن و سوريا. اما قائد الانقلاب المصري فيستفيد منها للتقرب من الدول التي تعاملت معه ببرودة منذ عزله للرئيس الاسبق محمد مرسي في العام 2013.

[ads2]

و كان السيسي وصل الى اسبانيا اتيا من نيقوسيا حيث شارك الاربعاء في قمة ثلاثية مصرية يونانية قبرصية تم خلالها الاتفاق على تكثيف التعاون في مكافحة الارهاب.

واجتمع السيسي على مأدبة غداء مع الملك فيليب السادس. و من المفترض ان يزور مجلس النواب الاسباني قبل العودة الى بلاده. و لم يعلن تنظيم اي لقاءات صحافية.

من جهتها استقبلت منظمة العفو الدولية بفتور زيارة السيسي لاسبانيا العضو غير الدائم في مجلس الامن حتى 2016. و طلبت المنظمة في رسالة مفتوحة الى الحكومة الاسبانية ان تلح على احترام حقوق الانسان في مصر اثناء الزيارة.

و يتهم السيسي الذي انتخب رئيسا لمصر  بعد انقلاب جويلية 2013 و اختطاف الرئيس الشرعي محمد مرسي في .

وقالت منظمة العفو “ان حرية تعبير المعارضين والصحافيين تم تقليصها، وتم توسيع اختصاص محاكم عسكرية لمحاكمة مدنيين، واصبح مسموحا لقوات الامن باستخدام التعذيب والاستعمال المفرط للقوة بدون عقاب”.

كما نددت المنظمة بالحكم على 509 متهمين بالاعدام في 2014 و بتنفيذ هذا الحكم بحق 15 شخصا على الاقل.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: