منظمة صوت حرّ للدفاع عن حقوق الإنسان تستنكر الأحداث الأخيرة التّي جدّت بجهة الكرم و ساحة القصبة بالعاصمة

منظمات حقوقية في فرنسا تبدي انشغالها لانتهاكات حقوق الانسان في تونس.

بسم الله الرحمن الرحيم
بيان
تعبر منظمة صوت حر عن انشغالها البالغ إثر الانتهاكات الاخيرة لحقوق الانسان في تونس والتي تتمثل في عودة بعض منتسبي المؤسسة الأمنية لارتكاب خروقات بالغة الخطورة للقوانين ولنصوص الدستور الجديد الذي لم يمض على احتفال التونسيين بإقراره إلا أسابيع قليلة.
فقد عمدت فرقة من الأمن التونسي الى الاعتداء بالعنف البدني الشديد والإهانة البالغة على السيد عماد دغيج رئيس جمعية “رجال الثورة” بضاحية الكرم قبل اعتقاله، وذلك على مرأى ومسمع من المواطنين في مكان عام.
كما عمدت قوات الأمن الى الاعتداء على المتظاهرين السلميين بساحة القصبة بالعاصمة يوم الجمعة 28 فيفري 2014، ولم تتورع عن التحرش بالنساء وتعرية أجسادهن وسحلهن في الطريق العام، وتعنيف عدد من المتظاهرين والمتظاهرات قبل اعتقالهم. كما نقل بعض المتضررين صنوفا من الاعتداءات اللفظية والتطاول على الذات الإلهية والكرامة البشرية ومواجهة النساء خصوصا بقبيح القول من طرف بعض قوات الأمن.
إن منظمة صوت حر:
– تعتبر ان ما صاحب اعتقال السيد عماد دغيج من تعنيف وإهانة من طرف أعوان الأمن جريمة وانتهاكا غير مقبول، كما تعتبر العدوان على المتظاهرين السلميين عودة مرفوضة لأساليب الدولة البوليسية التي ثار عليها الشعب التونسي وبقية الشعوب العربية التي استلهمت من ثورته المجيدة.
– تدعو جميع مكونات المجتمع المدني والقوى الحية الى اتخاذ موقف صارم من مثل هذه الانتهاكات، واعتبار احترام كرامة المواطن قيمة لا تقبل المساس بها تحت اي ظرف، ومكسب من مكاسب الثورة لا يمكن التفريط به.
– تدعو السيد رئيس الجمهورية الدكتور المنصف المرزوقي باعتبار تاريخه كمناضل حقوقي الى التدخل لفرض احترام القانون والدستور وضمان كرامة المواطن واحترام الحريات العامة وعلى رأسها الحق في التعبير التنظم والتظاهر السلمي، كما تدعو الى إخضاع كل تجاوز للمساءلة وإنزال العقاب الملائم.

عن منظمة صوت حر
د. نجيب عاشوري
01 مارس 2014

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: