منظمة “هيومن رايتس ووتش” توجه انتقادات للولايات المتحدة بخصوص عرقلتها لحقوق الفلسطينيين

انتقدت منظمة “هيومن رايتس ووتش” الأحد 6 أفريل موقف الولايات المتحدة الأمريكية المعارض لإجراأت فلسطين الانضمام إلى المعاهدات الدولية الداعمة لحقوق الإنسان ودعتها الى التعامل مع الطرفين الاسرائيلي والفلسطيني بنفس الكيفية.

وقال نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في “هيومن رايتس ووتش، جو ستورك: ‘من المقلق أن تقدم إدارة أوباما، على معارضة خطوات لتبني معاهدات تلزم السلطات الفلسطينية بتعزيز حقوق الإنسان، إن على الولايات المتحدة الضغط على الإسرائيليين والفلسطينيين على السواء لتحسين التزامهم بالمعايير الدولية لحقوق الإنسان”. وأضاف ستورك: “على الولايات المتحدة التوقف عن السماح لمخاوفها المنفصلة بالوقوف في طريق خطوة من شأنها تعزيز احترام السلطة الفلسطينية والجماعات المسلحة للحقوق الأساسية، لقد اتخذت الولايات المتحدة القرار الخطأ حين عارضت توفير حماية أكبر للحقوق”.

وجاء في بيان “هيومن رايتس ووتش” : “يبدو أن معارضة الولايات المتحدة لانضمام فلسطين إلى معاهدات حقوق الإنسان ترجع جزئياً إلى خشيتها من اكتساب دعم أكبر للدولة الفلسطينية خارج إطار المفاوضات مع إسرائيل”.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: