من الذي صنع الارهاب المؤقت والوسخ المؤقت ؟(كتب مرسل الكسيبي)

هؤلاء الذين قاموا بتعليق لافتات “الارهاب المؤقت” و”الوسخ المؤقت” …على الواجهات الاشهارية بتونس العاصمة وبتمويل وباسناد بشري معروف , يقف وراءهم من يوظف الارهاب بحسب الطلب والوسخ بحسب الطلب قصد افشال الانتقال الديمقراطي في تونس والعودة بنا الى زمن الفساد والاستبداد …

الكل يعلم بأنه تم اطلاق سراح احدى عشر ألف سجين حق عام زمن حكومة السبسي الانتقالية ابان الثورة , والخبراء يؤكدون على أن السلاح دخل الى تونس قادما من ليبيا في نفس تلك الفترة التي كان فيها السبسي مسؤولا أولا بالحكومة… نحن في مواجهة دولة عميقة تتآمر وتستخدم الارهاب والدم كلما أحست بيقظة الشعب وكلما أدركت سقوط أوراق مرشحها للرئاسيات من خلال مايرتكبه من أخطاء وتصريحات بحجم الكوارث , فهي تقدم لنا مرشحا رئاسيا في سن التاسعة والثمانين لتسرق أحلام ثورة الشباب , والأخير لايستحيي من شعبنا بقوله لاحد الصحفيين “برا ر….ز , زد على ذلك نعته لقرابة نصف أبناء شعبنا وبناته بالارهاب والتطرف والجهادية لمجرد أنهم صوتوا لمنافس له اعتبر واحدا من أكثر الشخصيات المؤثرة في العالم …

القمامة المنتشرة عمدا زمن الثورة كانت جزءا من مخطط مدروس باشرت تنفيذه بلديات تجمعية وطواقم تجمعية وعمال بلديون اختار معظمهم التجمع , وقد امتثلوا لأوامر أسيادهم بالتخلي عن واجبهم المهني بالانتقام من الشعب والثورة حتى يذهب السذج والعوام الى القول بأن ذلك من صنائع الثورة والديمقراطية , ويأخذهم الحنين الى كبيرة وموبقة الاستبداد ومايستتبعها من نهب وسرقة للمال الخاص والعام

نحن حينئذ في مواجهة أخطبوط الدولة الاستبدادية العميقة التي تريد الافساد في الأرض ثم الصاق التهمة بالمؤقت حكومة ورئيسا وهياكل انبثقت عن ارادة الشعب …

لاطريق لهؤلاء الى السلطة الا عبر تزوير الانتخابات وتزوير الانتخابات وتزوير الانتخابات , ثم تزوير الكلمة واغتيال الحقيقة وتضليل الشعب بما يروجونه من أراجيف في حق الشرفاء …

عاقبوهم في الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية بالتصويت للدكتور منصف المرزوقي رئيسا للجمهورية , وان زوروا ارادة شعبنا , فسيعرف الشعب التونسي كيف يلقن هؤلاء درسا خالدا من جديد .

مرسل الكسيبي , 1 ديسمبر 2014

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: