من حق الشعب معرفة مضمون الوثيقة التى أمضى عليها رئيس الحكومة (بقلم رافع القارصي)

تأكد لدينا حسب ما تناقلته وكالات الأنباء العالمية وفى مقدمتها الجزيرة بأنّ رئيس الحكومة قد قام بإرسال وثيقة إلى الرباعى الراعى “للحوار” تعهد فيها بتقديم إستقالة حكومته فى ظرف ثلاثة أسابيع وفق ما جاء فى خارطة الطريق وهو الموقف الذى عجّل بعودة الأحزاب الإنقلابية إلى الإلتحاق مجددا “بالحوار” حسب ما صرحت به المدعوة مى الجريبى على موجات قناة تونس 7

تعليق / إنّ ترحيب الكتائب الإنقلابية بقرار الحكومة الإستقالة والإنخراط من جديد فى فعاليات ” الحوار ” بعد أن دعت إلى مقاطعته حتى إسقاط الحكومة يجعلنا نتسائل عن طبيعة المضمون الذى أمضت عليه الحكومة وجعل الإنقلابيين يقبلون به بهذه السرعة خاصة وأنّ الأخبار التى رشحت إلى حد الآن لم تتحدث عن صدور أى تعهد كتابى من طرف النواب المنسحبين يلتزمون فيه بالعودة إلى المجلس التأسيسى لإستكمال المسار التأسيبسى طبقا لبنود ” خارطة الطريق ”
مخاوف أتمنى أن تكون فى غير محلها على الرغم من أنّ هذه الحكومة قد عودتنا على قابليتها للإبتزاز و الذى كنا نظن أن موقفها الأخير الذى ثمنّاه فى الحين كان مؤذنا بالقطع معه .
مجرد هواجس و مخاوف فى إنتظار قادم الساعات التى ندعو الله سبحانه وتعالى أن تكون حبلى بقرارات شجاعة تحمى الثورة وتصون أمانة الشهداء و تسفه أحلام الإنقلابيين .
مع تحيات أخيكم رافع

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: