من ربيع الحرية إلي خريف الماضي ( بقلم الأستاذ فرج كُندي )

بعد ان افلت شمس الدكتاتوريات واذن لشمس الحرية ان تشرق وتسطع , هكذا تراءى لشعوب الربيع العربي بعد سقوط اعتى انظمة الدكتاتورية في المنطقة – تونس ومصر وليبيا – وترنح النظام السوري ووقوع اللاعب على رؤوس الأفاعي في اليمن , كانت الشعارات براقة والاحلام وردية لا نها نابعة من قلوب صافية ونقية وعقول بسيطة التفكير لم تنضج بعد ولم تعترك الحياة ولم تتلوث في دهاليز السياسة لا نها عقول شابة فتية تحلم بالحرية السياسية والعدالة الاجتماعية تتوق الى حرية التفكير والتعبير وكسر قيود الابداع وإزالة الزنازين التي تحول دون الانطلاق والانعتاق , فعلا انها ثورة الشباب الحالم بامتياز

وربيع الامنيات والحلم والبراءة والغفلة والبساطة لا يسقط الظلم ولا يقيم الدول ولا به تتحقق الاحلام ….كان ربيعنا مؤقتا ولم يصمد امام رياح الخريف العاتية التى عادت بها ريح صرصر نفخت فيها وذكت جذوتها واشعل قبسها قوى محلية واقليمية ودولية لم تبخل عليها بالوقود وللهب والحطب زادت اورها وقوت لهيبها واضرمت لفحها لتلهتم كل شيء, هذه الرياح الملتهبة العاصفة كانت لها عدة وجوه وصور واهداف تشكلها وتلونها بحسب حاجتها وبحسب موقدها والنافخ فيها و مصدرها وموطنها ومنبعها من الذين اجادوا توظيف زهور الربيع على طول امتداده الجغرافي فحولت الزهور الى شوك والنبات الى قنابل والشجر الى اشلاء متفحمة والحجر المنظم الى دمار وركام باستعمال معاول الهدم ونيران الغضب و وجحيم الانتقام .

هيئت الظروف التي تخدم الغرض من قطع المياه والقاء الحجر في القنوات وتغيير مجارى الحياة التي تسقى الربيع لتقضى عليه بأجمل ما فيه من تنوع الازهار والاشجار, فبدل ان يكون عامل اثراء وتنوع وجمال وبهاء لتكتمل الصورة الجامعة الشاملة لحقيقة الربيع تحول الى عامل صدام و وصراع وعدم ثقة بأثارة الفتن بين مكونات الربيع داخل كل حديقة واشعلت الصراع بين كل المكونات التي التحقت بركب البراعم الثائرة الشابة واخذت معها زمام المبادرة وتصدرت المشهد , إلا ان هناك من كلت اعينهم عن رؤية المستقبل إلا من خلال ماضيهم واختاروا العيش في اكنافه ولأنهم هم الماضي وبذهاب الماضي يعني ذهابهم فقرروا البقاء وقالوا للربيع ارحل فنحن نعشق الخريف.

[ads1]

استنكروا على هذا الربيع الوجود علي هذه الرقعة من الارض واستكثروا  على شعوبه ان تتمتع بالعيش في هذا الجو الطلق وتحت ظلال اشجاره الوارفة فعملوا على اشعال الفتن واثارة النعرات وببث الخلافات بين كل المكونات وزرع الانشقاقات وتبنى سياسة الارض المحروقة التي لا تبقى ولا تذر واعلنوها حربا بلا هوادة بها ليعيدوا الامر على ما كان عليه ليعيدوها أرضا جرداء لا حياة بها ولا زرع و لا ماء ولا امل بل أعادوا وجهة البوصلة لكى تعود ادراجها الى الترحم على الماضي الاليم والبكاء علي سنين الدمار والخراب و الامل في عودتها والتغني بها على انها من ايام الماضي الذى بادر في الاطلال بوحه المقيت وإن حاول ان يخفيه ويضيف عليه بعض التغييرات التي زادته قبحا الى قبحه القديم .

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: