من قصف الغوطة بالكيميائي ولماذا الغوطة بالتحديد؟

أفاق العالم على أبشع جريمة في الغوطة بريف دمشق سقط فيها آلاف الشهداء والمصابين جراء قصف بالأسلحة الكيميائية
والسؤال من قضف الغوطة؟ ولماذا الغوطة بالتحديد؟
بالنسبة للنظام السوري فهو و لم ينفي امتلاكه الكيميائي و كان قد أكد في شهر جويلية 2012 للمرة الأولى بأنه يملك أسلحة كيميائية، وأكد أنه قد يستخدمها في حال حصول تدخل عسكري غربي ولكنه لن يستخدمها أبدا في إطار النزاع الداخلي في سوريا.

وقد نفى النظام السوري قصف الغوطة وقال جيشه بخصوص اتهامه بالقصف أن هذه الاتهامات باطلة جملة وتفصيلا وتندرج في إطار الحرب الإعلامية على سوريا وتهدف إلى التغطية على هزائم العصابات المسلحة على الأرض حسب تعبيره..

وأما المحللون السياسيون والمحسوبون على النظام السوري فقد أبعدوا التهمة عن النظام وقالوا كيف يقصف النظام ريف دمشق بالكيميائي في ظل تواجد بعثة أممية في سوريا تحقق في استعمال أسلحة كيميائية من قبل أطراف النزاع؟ فهل يعقل أن يثبت النظام السوري التهمة على نفسه وهو يعلم أن وراءها احتمال تدخل عسكري إقليمي ودولي في سوريا لإسقاط نظام يستخدم أسلحة محرمة؟
قد تكون هذه الحجة التي قدمها هؤلاء المحللين مقبولة ولكن قد يكون النظام السوري وحلفاؤه قد تأكدوا من تدخل عسكري إقليمي ودولي في سوريا وذلك من خلال إرسال تلك البعثة الأممية التي حلت بسوريا الأحد 18 أوت 2013 للتحقق من استعمال أسلحة كيميائية وقد تقدم هذه البعثة تقريرا يتهم النظام السوري باستعماله الكيميائي في الصراع الدائر … ..فأراد النظام السوري أن يقول بقصف الغوطة نعم أمتلك أسلحة كيميائية وسأستعملها ضد أي تدخل عسكري وقد تطول الكيان الصهيوني والمنطقة كلها  مع العلم أن روسيا حليفة النظام السوري  قد هددت على لسان رئيس وزرائها ديمتري ميدفيديف من أن أي عمل عسكري ضد دول ذات سيادة يمكن أن يؤدي الى حرب نووية اقليمية …مضيفا  بقول ” لا  أريد ان أُخيف أحدا. بل يجب أن يضع الجميع هذا في الاعتبار “..لذلك قد يكون قصف الغوطة استعراضا للسلاح النووي وتهديدا لمن يفكر في شن هجوما على سوريا

 

أما بالنسبة للمعارضة السورية واتهامها من قبل البعض باستعمالها الأسلحة الكيميائية وقصف الغوطة فذلك لا يصدقه عاقل لأن المعارضة تسلح من جهات إقليمية ودولية فهل يعقل أن يسلموها أسلحة كيميائية قد تستخدمها ضد الكيان الصهيوني؟ وهل يعقل أن تقصف المعارضة معاقل تتواجد فيها؟
وفي مؤتمر صحفي عقده بدر جاموس الأمين العام للائتلاف الوطني السوري في أسطنبول قال فيه أن الغوطة تعيش حصارا منذ أكثر من سنة من قبل النظام السوري وأنهم تلقوا معلومات سرية من القوات المسلحة النظامية المتعاطفة مع المعارضة تفيد أنه تم الإيعاز بأوامر عليا لم يذكر اسم صاحبها، إلى أفراد جيش الأسد وعناصر الشبيحة واللجان الشعبية بارتداء الأقنعة الواقية من السلاح الكيماوي قبل بدء العملية بساعات قليلة
وأن كافة الصواريخ الكيماوية التي أطلقت، انطلقت من مصدر واحد وهو اللواء 155 في جبال القلمون، و بقية الصواريخ التي أطلقت على الغوطتين “غير المحملة برؤوس كيماوية” كان مصدرها قواعد أخرى قريبة، من بينها اللواء 127 في السبينة.

وطالب جاموس في هذا المؤتمر الصحفي اللجنة الدولية الموجودة على بعد 10 كم فقط من مكان المجزرة الكيماوية للبدء بالتحقيق فوراً وتعهد ولواء الإسلام بتقديم الحماية لها . وقد أصدر لواء الإسلام بيانا بهذا الخصوص هذا نصه

سم الله الرحمن الرحيم

بيـــان

استعداد لواء الإسلام لاستقبال اللجنة الدولية

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ
يدعو لواء الإسلام لجنة التحقيق الأممية المعنية بالتحقيق في استخدام السلاح الكيميائي بسورية لدخول الأماكن التي استهدفتها عصابات الأسد بهذا السلاح في دمشق وريفها بأسرع وقت ممكن، ويتعهد بتسهيل عمل اللجنة تسهيلاً كاملاً فور وصولها، وبتوفير الحماية لطاقمها كاملاً خلال القيام بعملهم داخل الأراضي المحررة في دمشق وريفها.
ويؤكد لواء الإسلام للعالم انه بدءا من الساعة 2 صباحاً من يوم 21/8/2013 أطلق نظام بشار أسد عدة صواريخ حملت غازات سامة خرجت من جبل قاسيون حيث مقرات اللواء 105 التابع للحرس الجمهوري ومن مطار مزة بدمشق الواقع تحت سيطرة النظام وأصابت الغوطة الشرقية والغربية بالغازات الكيماوية السامة وزاد عدد الضحايا عن 1302 شهيد وأكثر من 9838 مصابا، ويعلن لواء الإسلام عن سقوط ثمانية شهداء من مقاتليه في منطقة زملكا تقبلهم الله وإصابة 50 مقاتلا من مقاتليه وسيعلن عن أسمائهم وصورهم.
ويؤكد اللواء من موقع المسؤولية أمام الله؛ أنه سيعمل على تسهيل إجراءات عملها كافة، دون التدخل بأي شكل من الأشكال في عملها وبرامج الزيارات المعد بين يديها، مشدداً على دوره المحدد في تأمين الحماية والرعاية وتذليل الصعوبات، تمهيداً لتحقيق شفاف يهدف، دون شك، إلى تبيان الحقيقة كاملة.
إن لواء الإسلام يعلن عن ذلك دحضاً لادعاءات نظام الأسد وتخويفاته المتكررة لطاقم الخبراء في اللجنة الدولية؛ وهو يطالب اللجنة أن تقوم بواجبها بكل مصدقية وحيادية.
وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ

ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين

هذا بخصوص المعارضة

وأما بخصوص القوى الإقليمية والدولية فيبدو أن قرار الهجوم العسكري على سوريا اتخذ وبات قاب قوسين أو أدنى من البدء
فقد تكون هذه القوى وراء قصف الغوطة بالكيميائي لتبرير هجومها  وتدخلها في سوريا

وستطال هجمات القوى الاقليمية والدولية كل من مواقع النظام السوري ومواقع المعارضة المسلحة خاصة مواقع لجبهة النصرة ودولة العراق والشام الإسلامية

وها أننا بدأنا نسمع عن كشف مصادر أمنية أمريكية وأوروبية أن تقييما مبدئيا لأجهزة المخابرات الأمريكية وأجهزةِ مخابرات متحالفة معها، يشير إلى أن قوات النظام استـَخدمت أسلحة كيميائية لمهاجمة منطقة قرب دمشق هذا الأسبوع، وأن الهجوم حصل على الأرجح بموافقة من مسؤولين كبار في حكومة بشار الأسد.

وقد صرح وزير الدفاع الأمريكي تشاك هاغل أن الولايات المتحدة تضع القوات البحرية في أوضاع مناسبة في انتظار أي قرار يتخذه الرئيس باراك أوباما بالقيام بعمل عسكري في سوريا بعد استخدام الأسلحة الكيميائية مضيفا ” أنه . إذا أكدت المخابرات والحقائق استخدام أسلحة كيميائية فهذه حينئذ لن تكون قضية الولايات المتحدة فقط وإنما قضية المجتمع الدولي”.
وبالفعل ها أن ما سماه هاغل المجتمع الدولي سيعقد الأيام القادمة اجتماعا بالأردن  حسب ما نقلته وكالة الأنباء الأردنية الرسمية (بترا) عن مصدر عسكري مسؤول في القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية قوله أنه “وبدعوة من رئيس هيئة الأركان الأردنية المشتركة الفريق أول الركن مشعل محمد الزبن وقائد القيادة المركزية الأميركية الجنرال لويد أوستن سيعقد اجتماع في الأردن خلال الأيام القليلة القادمة”.

وأضاف أن “الاجتماع سيحضره رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية الجنرال مارتن ديمبسي ورؤساء هيئات الأركان في كل من المملكة العربية السعودية وقطر وتركيا والمملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا و إيطاليا وكندا”.

هذا دون أن ننسى أن الأردن أجرى على أراضيه في شهر جوان الماضي مناورات “الأسد المتأهب” بمشاركة 19 دولة وأكثر من 8 آلاف جندي يمثلون مختلف صنوف القوات البرية والبحرية والجوية.
وإثر انتهاء هذه المناورات يوم 19 جوان 2013 قررت الإدارة الأمريكية ترك نحو 700 عسكري أمريكي في الأردن .

وقال الرئيس الأمريكي باراك أوباما في رسالة بعثها إلى الكونغرس يوم 21 جوان 2013 إنه “بناء على طلب الحكومة الأردنية سيبقى 700 جندي في الأردن جاهزين للمشاركة في العمليات القتالية وسينضمون إلى الجنود الأمريكيين المتواجدين هناك”.

وأكد أوباما أن الجنود “سيبقون في الأردن ما دام الوضع الأمني يتطلب ذلك”، موضحاً أن “هذه الوحدة العسكرية تمتلك في قوامها منظومة “باتريوت” وطائرات مقاتلة وتجهيزات”.

ومن جهتنها أكدت وزارة الدفاع الأمريكية أنها ستترك في الأردن منظومة “باترويت” الصاروخية إضافة إلى عدد من مقاتلات “ف ـ 16″ بعد الانتهاء من المناورات.

هذا وقد كذب الأردن أنباء حول مشاركة إسرائيل في الجزء البحري من هذه المناورات.

وقد رأى محللون أن هذه المناورات تدخل ضمن التحضير لهجوم على سوريا ساعة يقتضي الظرف ذلك

 

وأنهي بسؤال حول لماذا اختيرت الغوطة بالتحديد لقصفها بالكيميائي من قبل الجهة التي قصفت؟
حسب رؤيتي فإن الجهة التي قصفت الغوطة قد قصفت حديثا للرسول صلى الله عليه وسلم آلا وهو:
” عن أبي الدّرْدَاءِ رضي الله عنه أنّ رَسُولَ الله صلى الله عليه وسلم قالَ:

فُسْطَاط المُسْلِمِينَ يَوْمَ المَلْحَمَةِ……بالْغُوطَةِ إلَى جَانِبِ مَدِينَةِ يُقَالُ لَهَا دِمَشْقُ من  خَيْرِ

مَدَائِنِ الشّامِ”

فقاصف الغوطة بالكيميائي أراد محو الغوطة وقتل أكثر من فيها حتى لا تكون قسطاط المسلمين يوم الملحمة وأراد أن يركب عقدة الخوف لأهلها وغيرهم من الذين يختارونها للتموقع عسكريا
فهل تكون الغوطة رغم كل أسلحة الدمار قسطاط المسلمين ويعي هؤلاء المسلمين أن عدوهم واحد يجب صد أي هجوم منه على أي أرض إسلامية أم أنهم سيبقوا مشتتين جزء منهم راكع للمعسكر الشرقي وجزء آخر للمعسكر الغربي ويضرب بعضهم رقاب بعض؟
فمتى يتحد المسلمون ويدعوا خلافاتهم العقائدية والطائفية والسياسية ويكونوا يدا واحدة ضد عدو واحد؟

بقلم:  ليلى العود

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: