image

من مازال ينكر الارتباط الوثيق بين الارهاب و داء تونس، هو اعمى الوان (ياسين العياري)

توة فهمت علاش الدنيا كلات بعضها باش برنامج الجزيرة على قتل بلعيد ما يتعداش اليوم و بطلب من المفروض انهم يكونوا اكثر الناس اصرارا على بثه.
حقيقة من يقتل من، غير مفيدة انتخابيا.. لكن لمن!
ما تعداش برنامج الجزيرة، لكن الجزء ميا و تسعطاش من برنامج : نحكم و الا ننقلب، الي الحلقة الاولى متاعو كانت قتل بلعيد، هاي تبث على المباشر بالدماء : يوم الصمت الانتخابي، تكلم الرصاص.
من مازال ينكر الارتباط الوثيق بين الارهاب و داء تونس، هو اعمى الوان، اعطيوه بهيم ركبوه عليه و خليه يحارب طواحين الهواء.
“الله لا يلعب بالنرد” ا. انتشتاين.
يوما ما سيمر برنامج الجزيرة، و تعرفون من يقتل من.
في الانتظار، لا يسعنا الا الدعاء : بالرحمة لمن مات، و باللعنة على من قتل و استفاد.
الارهاب و الانتخاب.. الاثنين على الابواب، و لا هزيمة احدهم الا بالاخر، فاختر فسطاتك، فامام الدماء، التواطئ و الحياد جريمة.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: