من وحى محاولة فاشلة لبناء أمن جمهورى أمام منزل كمال اللطيف (بقلم رافع القارصي).

سادتى سكّان القصور الثلاث من حقنا معرفة من يحكم تونس ؟؟؟؟؟
هذا العنوان ” من يحكم تونس ” تصدّر مقالا نشرته على أعمدة العديد من المواقع منذ حوالى سنة ونصف عندما كانت تجربة حكم الترويكا فى أيامها و أشهرها الأولى مزهوة بعنفوانها” الثورى جدا ” وبشرعية الصناديق ولكن يومها بفضل من الله وتوفيقا منه رأت عيون مداد هذا القلم المتواضع ما لم تراه عيون كثيرة حجب عنها وهم السلطة وكذا التعصب الحزبى المقيت رؤية الإرهاصات الأولى للسقوط و المؤشرات الأولى للتفريط فى أمانة الشهداء بإسم هيبة الدولة و التوافق المغشوش.
و اليوم سادتى بمناسبة كرنفال سيدى بوسعيد والمنعقد تحت سامى إشراف دولة الأعماق وتحت عنوان ” ليلة القبض على كمال اللطيف ” تصرّون على حرق أعصابنا من جديد و تصروّن على إغتيال أحلامنا من جديد وتصرّون على وأد آمالنا كدأبكم دائما منذ وليناكم أمورنا .
سادتى بربكم و أنتم تستعدون فى هذه الساعات وتحت وقع حوافر ” الحمار الوطنى ” لتسليم ما لا تملكون لمن  لا يستحقون لى طلب واحد ووحيد و أوحد بربكم من كان يحكمنا فى السنتين التى كان فيها العديد من المغفلين يظنون أنّكم تحكمون ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فى حالة التكرم بالإجابة سنعتبرها إنجازا ثوريا قد يشفع لكم أمام محكمة التاريخ التى لا أظنّها ستسعفكم بظروف التخفيف بعد تكرمكم بالإجابة لأنّ وقت نيل أوسمة الشرف فاتكم يوم طبّعتم مع غزاة الوطن فى السر و العلن .
درس قد يستفيد منه حكامنا بعد الثورة القادمة .
مع تحيات أخيكم رافع
ملاحظة : آه لوكان كمال اللطيف ملتحيا و ألف آه لوكان يسكن فى دوار هيشر ولكن ….. وتبقى زفرات الحزن تخنق الأنفاس التى فى الصدور على دولة يكيل أعوانها بمكيالين بلا حياء و لا خجل على مر العصور /

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: