من يحكم تونس ؟.. (مقال/ الناشط رامي بن حسين)

من يحكم تونس ؟.. (مقال/ الناشط رامي بن حسين)

 خمس سنوات مرت على الثورة التي باغتت الجميع و كانت عفوية، و فاجأت حتى الإستخبارات الأجنبية و الوطنية. ثورة غيرت خارطة الطريق ،ومهدت لإندلاع الربيع العربي في مصر، ليبيا، اليمن، سورية .
 لنعد إلى جانفي 2011 وتحديداً ليلة الثالث عشر منه: حاكم تونس: حينها أعطى أوامره إلى المخلوع، و أمره يوم 14 جانفي بالإستقرار في منفاه الأخير…
و أمر بأن تسلم السلطة إلى الجيش التونسي،،، و كما هو معلوم الحكومات المتعاقبة .
 عاشت بلادنا خلال هذه الأوامر فترةً تاريخيةً من إضطرابات ، وإعتصامات ، و اغتيالات سياسية ولأمننا و لجنودنا الأبرار ،،،،و كان حاكمنا : يراقب الوضع في بلادنا وفي بلدان الربيع العربي و قد قام بتغيير في بلدان الثورات:

أول خطوةٍ خطاها حاكمنا كانت خارج بلادنا ألا و هي : تجميد المعارضة السورية نشاطها تليها الخطوة الثانية وهي الإطاحة بنظام ؛الإخوان في مصر؛ وتمهيد الطريق لإنقلاب مبرمجٍ مع عبد الفتاح السيسي ،والقيام بدور المراقب أو الحكم في الشقيقة ليبيا ،،، أما تونس فتم تشديد الخناق على النظام الإسلامي المعتدل نظراً لعدم سيطرته على أنصار الشريعة في بلادنا ،،، ومعاقبته معاقبةً دبلوماسيةً وسياسيةً في أحدا ث السفارة ،،،لكن تغير المشهد السياسي في سورية وفي مصر جعل حاكمنا يعدل الموقف من جديد.

والسؤال المطروح كيف ستتم مراحل إعادة النهضة أو الإسلام almo3tadel في المشهد السياسي في تونس من جديد ؟

 والسؤال المطروح كيف ستتم مراحل إعادة النهضة أو الإسلام المعتدل في المشهد السياسي في تونس من جديد ؟

نعم يعيد إقحام النهضة من جديد بطرق يراها تتلاءم مع مصالح بلاده ،،،،،و فرض حكومة مستقلةٍ تدير الشأن العام و إعداد الزيجة بين الشيخان في لقاء باريس التاريخي ……ليقع المجز بين الإسلام المعتدل والنظام القديم…

بعد أن تم تنصيب حكومةٍ غير متحزبةٍ تدير الشأن العام ،،،حاكمنا له دراية بالوضع العام في تونس ويعي جيداً كيف يفكر الشعب التونسي ،،،،وأكبر دليلٍ على تحليل الوضع في تونس الرباعي الوطني الذي تم اقحامه في المعركة السياسية والإجتماعية : خارطة الطريق: هي التي اوصلتنا إلى سياسة التوافق

و تمت مكافأة الرباعي على الخدمة التي قام بها وأسداها، من هو يا ترى : إنه السفير الأمريكي وليام جاكوب: ساستنا لأسف الشديد غير مؤثرين و نخبتنا سبب نكبتنا ما الحل لنجعل من تونس دولة تتخذ قرارتها بمفردها نعم انها الهيمنة الإمبريلية التوسعية لأكبر دولة في العالم .

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: