مهدي جمعة: هذا ما طلبته من الوزراء.. وهذا ما قرّرته بشأن روابط حماية الثورة

نقلا عن موقع النهار نيوز، ﻗﺎل رئيس الحكومة المؤقت مهدي ﺟﻤﻌﺔ أﻧّﻪ ﺗﻢّ ﺗﺴﺠﯿﻞ ﺗﻘﺪم ﻛﺒﯿﺮ ﻓﻲ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻤﻠﻔﺎت و ﻣﻨﮫﺎ ﻣﺴﺄﻟﺔ اﻟﺘﻌﯿﯿﻨﺎت و اﻷﻣﻦ و ما أسماه باﻹرھﺎب و راﺑﻄﺎت ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﺜﻮرة و ﺗﻮﻇﯿﻒ اﻟﻤﺴﺎﺟﺪ و ﺗﺤﯿﯿﺪ اﻟﻌﻤﻠﯿﺔ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﯿﺔ اﻟﻘﺎدﻣﺔ، على حدّ تعبيره.

هذا و أكّد رئيس الحكمومة المؤقت، اتّباع حكومته ﻟﻤﻨﮫﺞ ﻣﺤﺪد غير خاضع لأيّة ﺿﻐوﻂ، على حدّ تعبيره. و أضاف: “ﻃﻠﺒﺖ ﻣﻦ اﻟﻮزراء أﺧﺬ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﻜﺎﻓﻲ ﻟﺘﻘﯿﯿﻢ اﻟﻤﺴﺆوﻟﯿﻦ وﻟﺘﻌﯿﯿﻦ اﻟﺮﺟﻞ اﻟﻤﻨﺎﺳﺐ ﻓﻲ اﻟﻤﻜﺎن اﻟﻤﻨﺎﺳﺐ… و ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﺮاﺑﻄﺎت ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﺜﻮرة ﻓﺈّن ﻛﻞّﻣﺎ ھﻮ ﺧﺎرج ﻋﻦ اﻟﻘﺎﻧﻮن ﺳﯿﺘّﻢ ﻣﻌﺎﻟﺠﺘﻪ وﻓﻘﺎ ﻟﻠﻘﺎﻧﻮن..”

و عن مسألة تحييد المساجد، قال جمعة أنّها “دور ﻋﺒﺎدة و ﻟﯿﺴﺖ ﻣﻨﺎﺑﺮ ﺳﯿﺎﺳﯿﺔ و ﺑﺆر ﻟﺘﻜﻮﻳﻦ اﻟﺸﺒﺎب اﻟﻤﺘﻄﺮف اﻟﺬي ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﺘﻮﺟﻪ ﻟﻺرھﺎب”.

ﻛﻤﺎ ﺑﯿّﻦ ﻓﻲ ﺣﻮار له ﻣﻊ ﻗﻨﺎة اﻟﺠﺰﻳﺮة أﻣﺲ اﻟﺨﻤﯿﺲ اﻧﻪ ﺳتﺘﻢّ دراﺳﺔ ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ اﻟﺪﻋﻢ ﺧﺎرج ﻧﻄﺎق اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﺸﺮﻳﻚ ﺟﻤﯿﻊ اﻟﻔﺎﻋﻠﯿﻦ، ﻣﺸﯿﺮا إﻟﻰ أّناﻟﺪﻋﻢ ﻓﻲ ﺗﻮﻧﺲ أﺻﺒﺢ اﻟﯿﻮم ﻣﻠﻒ ﺛﻘﯿﻞ ﻋﻠﻰ ﻣﯿﺰان اﻟﺪوﻟﺔ وأﻧﻪ ﻳﺠﺐ أن ﻳﻜﻮن ﻣﻮﺟﮫﺎ ﻟﻠﻄﺒﻘﺎت اﻟﻀﻌﯿﻔﺔ..و أﻛّﺪ ان اﻹﺷﻜﺎﻟﯿﺔ اﻟﻤﻄﺮوﺣﺔ اﻟﯿﻮم ﻓﻲ اﻟﺒﻼد ﺗﺘﻤﺜﻞ ﻓﻲ إﻋﺎدة اﻟﺮؤﻳﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﻮﻇﯿﻒ اﻟﻘﺮوض اﻟﻤﺘﺤ ّﺼﻞ ﻋﻠﯿﮫﺎ ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج ﻓﻲ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر، حسب تعبيره.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: