مهدي جمعة يمهد للمخلوع بن علي إلقاء كلمة للشعب التونسي بحجة معرفة أسرار 14 جانفي

كتب رئيس الحكومة المؤقت مهدي جمعة مقالا في صفحته الرسمية بالفيس بوك يعلم فيه الشعب التونسي أنه سيقوم بوساطة لدى المملكة العربية السعودية لتمكين المخلوع زين العابدين بن علي من إلقاء كلمة للشعب التونسي لتفسير ما حصل يوم 14 جانفي 2011

وهذا نص المقال:
بعد مرور ثلاثة سنوات عن سقوط حكم الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي و عدم ظهوره إعلاميا للشعب التونسي، تكاثر القيل و القال عن حقيقة ما حدث فعلا يوم 14 جانفي 2011 و بدأ الشعب التونسي يتساءل: اين الرئيس السابق زين العابدين بن علي اليوم؟
هناك من يقول بانه وقع اغتياله في ذلك اليوم و لم يغادر للمملكة العربية السعودية و هناك من يقول بانه موجود و على قيد الحياة و لكن قانون اللجوء السياسي في المملكة العربية السعودية يحرم عليه الدخول في السياسة مجدداً و غيرها من المزايدات و التسريبات الإعلامية.
أظن انه من حق الشعب التونسي اليوم ان يعرف و بعد مرور ثلاث سنوات اين الرئيس الذي حكمه لمدة ثلاثة و عشرون سنة؟ لذا سأتوجه بطلب رسمي لخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود و لحكومة المملكة العربية السعودية لتمكين الرئيس السابق زين العابدين بن علي من الخروج من سكوته و صمته و التوجه للشعب التونسي بكلمة مباشرة او مسجلة عبر الفيديو او إحدى التليفزيونات العربية او الأجنبية لتقديم رأيه في ما حدث فعلا يوم 14 جانفي 2011 و بذلك يقع تفنيد نظرية اغتياله يوم 14 جانفي 2011 و عدم سفره للمملكة العربية السعودية او ما يتردد اليوم عبر وسائل الإعلام بانه طلب وساطة دولة عربية للعودة إلى تونس.
والسلام
مهدي جمعة

هذا وقد لاقى مقال مهدي جمعة استهجانا وموجة غضب من جمهور الفيس بوك ورأوا في هذه المبادرة خيانة لدماء الشهداء وللثورة ولها ارتباط بزيارة جمعة إلى الجزائر وتلفيه الأوامر في ذلك خاصة وأن جريدة الشروق أكدت عودة بن علي إلى تونس موفى شهر جوان المقبل وقالت أن عودته مسألة مسلمة حسب مصادرها التي وصفتها بالموثوقة

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: