مواجهات مع الأمن الصهيوني في مظاهرات ضد تهجير البدو وإزالة قراهم في النقب

تظاهر السبت 30 نوفمبر 2013 الآلاف في الضفة الغربية وفي قطاع غزة ونحو ألف عربي إسرائيلي عند مفترق بلدة حورة في النقب ونحو 600 من عرب اسرائيل في مدينة حيفا والمئات في القدس الشرقية عند باب الساهرة وباب العامود رفضا لمشروع قانون صهيوني – ” برافر – بيغن ” – يهدف إلى تهجير 70 ألف من البدو وإزالة 35 من قراهم في صحراء النقب جنوب فلسطين المحتلة
وألقى المتظاهرون الحجارة على الشرطة الصهيونية هاتفين : “بالروح بالدم نفديك يانقب” و مشروع برافر لن يمر” و “حرية حرية”و ” والاستعمار إلى زوال” و”برافر قانون تمييز عنصري”.
وقد واجتهم الشرطة بخراطيم المياه وفرق الخيالة والقنابل الصوتية والغاز المسيل للدموع واعتقلت نحو 50 متظاهرا
هذا وقد قال رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتانياهو في بيان صادر عن مكتبه الإعلامي :”إننا لم ولن نتسامح مع الذين يخالفون القانون و إن محاولات أقلية مزعجة وعنيفة منع مستقبل أفضل لفئة واسعة من السكان أمر خطير”.
وأضاف “سنواصل المضي قدما بالتشريع بغية تأمين مستقبل أفضل لجميع سكان النقب”.
ومن جهته اعتبر وزير الخارجية الصهيوني أفيغدور ليبرمان الاحتجاجات ضد مخطط برافر حربا على “أراضي الشعب اليهودي” على حد تعبيره

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: