موجة التحركات الإجتماعية الغاضبة تعم عددا كبيرا من جهات البلاد

[ads2]

تعيش عدد من المناطق التونسية  على وقع تحركات احتجاجية سلمية في معظمها  للمطالبة بالتنمية والتشغيل وفي مساندة لأهالي القصرين التي تشهد حالة من الإحتقان بعد مواجهات بين المحتجين والفرق الأمنية في عدد من معتمديات الولاية رغم مساعي السلطات الجهوية والحكومة لتهدئة الوضع عبر اتخاذ قرارات لفائدة الجهة.

مسيرة في قفصة
وفي قفصة خرجت مجموعة من الشباب العاطلين عن العمل وممثلو عدد من الأحزاب السياسية ومكونات المجتمع المدني صباح اليوم الخميس 21 جانفي 2016 في مسيرة سلمية لجوب شوارع مدينة قفصة للتعبير عن تمسكهم بحقهم في التشغيل والتنمية. وانطلقت المسيرة من مقر الاتحاد الجهوي للشغل.

الصخيرة: محتجون يغلقون الطرق الرئيسية
وفي معتمدية  الصخيرة من ولاية صفاقس قام  عدد من شباب الجهة المطالبين بالتشغيل والتنمية بإغلاق الطرقات الرئيسية وسط المدينة واشعال الاطارات المطاطية. وأكّد مراسل موزاييك بالجهة تعطل خدمات عدد من المؤسسات العمومية على غرار البريد والقباضة المالية الى جانب منع حافلات الشركة الجهوية للنقل من التوجه الى المنطقة الصناعية بسبب التحركات الاحتجاجية بالمدينة

القيروان: عاطلون عن العمل يحتجون واحتقان بالعلا
أما في القيروان فقد تجمع عدد من العاطلين عن العمل معظمهم من حاملي الشهادات العليا أمام مقر الولاية للمطالبة بالتشغيل والتنمية. ونفّذ عدد من عملة الحضائر و”الالية 16”  وقفة احتجاجية امام مقر معتمدية نصرالله فيما تشهد معتمدية العلا حالة من الاحتقان في صفوف الاهالي بعد وفاة أحد شبان المنطقة بولاية صفاقس اثر إضرام النار في جسده أمس.

و وصلت الإحتجاجات أيضا للجنوب التونسي هذا الصباح

[ads2]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: