مورو: حُرّاس مُتحف باردو تركوا بابه دون حراسة وذهبوا للمقهى أثناء الهجوم الإرهابي

أعلن عبدالفتاح مورو النائب الأول لرئيس مجلس نواب الشعب أن عناصر أمن مكلفين بحراسة المجلس المحاذي لمتحف باردو كانوا في “مقهى” ساعة تعرّض المتحف لهجوم ارهابي اول امس الأربعاء أسفر عن مقتل 20 سائحًا أجنبيًا وعنصر أمن. وندّد مورو بما أسماه “إخلالًا أمنيًا كبيرًا”.

وقال عبدالفتاح مورو لـ”فرانس برس” علمت أن 4 فقط من عناصر الشرطة كانوا مكلفين بتوفير الأمن حول البرلمان، اثنان منهما كانا في المقهى، والثالث كان يأكل، والرابع لم يأت للعمل.

المصدر: الشروق التونسية

[ads2]

2015-03-20_16-35-13

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: