موسم جني «الفلّين» بعين دراهم: مصدر رزق توارثه أهالي المنطقة جيلا بعد جيل

اقتصــــاد |

موسم جني «الفلّين» بعين دراهم: مصدر رزق توارثه أهالي المنطقة جيلا بعد جيل

يتصدر موسم جني الفلين اهتمامات و أنشطة سكان معتمدية عين دراهم من ولاية جندوبة غربي البلاد التونسية. و قد جني الفلّين شيئا فشيئا إلى مصدر للرزق يؤمن لقمة العيش للكثيرين منهم بعد أن كان حصاده من التقاليد التي ورثوها عن آبائهم و أجدادهم، .

و يبدأ موسم جني الفلين في هذه المنطقة مع بداية شهر ماي، و يتواصل حتى نهاية نوفمبر، و تشرف عليه الوكالة الوطنيّة لاستغلال الغابات، التي توفر فرص عمل لنحو 3800 شخص كل الموسم.

و في السنوات الأخيرة بلغ المعدل السنوي لإنتاج تونس من الفلين سبعة آلاف و خمسمائة طنّ. و تُقدّر وكالة الغابات التونسية مساهمة محافظة جندوبة في الإنتاج الوطني من مادّة الفلين بـ 73 في المئة، بسبب ضخامة مساحة غابات بلوط الفلين في المحافظة، والتي تضاعفت بعد الاستقلال لتصل إلى 68 ألف هكتار، أيّ ما يعادل 76 في المئة من مساحة غابات الفلّين في البلاد، والمقدّرة بـ 87 ألف هكتار.

و من جهتهم يأمل جامعو الفلّين في أنّ تمكّنهم الدولة من إقامة استثمارات أكبر في القطاع إذ يتوقّعون خلق مواطن شغل أوفر ممّا يقلّل من نزوح الأهالي عن المنطقة.

 

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: