موقع الصدى يرفض الإلتزام بإضراب هدفه الدفاع على صحفيين كانوا ليلا نهارا يقبّلون حذاء بن علي

الصدى نت – تونس:

فاجأت  ما يعرف بالنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين اليوم بدعوتها للصحافة المرئيّة و المسموعة و المكتوبة و الإلكترونية للدخول في إضراب عام للدفاع عن عدد من الصحفيين نعرف ويعرف الجميع تاريخهم الأسود في خدمة الدكتاتور الجلاّد وكانوا يتمسّحون ليلا نهارا على عتبات قصر قرطاج من أجل دراهم معدودة قذرة مقابل خدماتهم الصحفية في تلميع صورة المخلوع اليوم  ندرك و يدرك الشعب التونسي من هؤلاء وما هو تاريخهم في تبليط البلاد للمجرم بن علي وزبانيته و أصهاره في سرقة ونهب وقتل طال الشعب على مدار 23 عاما.

نقابة نجيبة الحمروني تعمدت إختيار التاريخ لمنع تغطية عودة نشاط التأسيسي عساها بذلك تساهم في منع إكمال الإنتقال الديمقراطي في تونس.

نحن نعلم جيدا أن زياد الهاني و من في رحابه ومن شابهه هم بيادق تحركهم أيادي خفية ينشرون الكذب ليلا نهارا يتطاولون على القانون وبعد ذلك يتباكون على  حرية التعبير وكأن القانون تحتهم وهم فوقه أسياده .

هؤلاء يريدون أن يكون لهم حصانة ضد محاسبتهم على ظلمهم للناس و على هتكهم للأعراض و  على خدمتهم على ضرب أمن البلاد.

من أجل هذا و لوعينا بكلّ هذه الحقائق تعلن إدارة موقع الصدى نت أنّ هذا الإضراب لا يمثلها وغير معنيين به وهذه النقابة لا تمثّل إلا من كانوا خدّاما لدكتاتور قرطاج ونحن لا يشرّفنا أن ندافع عن من هم ماضيهم أسود و حاضرهم قاتم ومستقبلهم مزابل التّاريخ.

 

إدارة الصدى نت 14-9-2013

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: