ميركل تبحث مع هولاند إنشاء شبكة اتصالات أوروبية لا تمر عبر أمريكا

أكدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أنها ستجري محادثات خلال زيارتها إلى باريس مع الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند اليوم من أجل إنشاء شبكة اتصالات أوروبية، تتجنب مرور البيانات عبر الولايات المتحدة. و قالت ميركل التي لم يسلم من هاتفها المحمول من عمليات التجسس التي قامت بها وكالة الأمن القومي الأمريكية، قبل توجهها إلى باريس : “سأجري محادثات مع الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند من أجل إنشاء شبكة اتصالات أوروبية، تتفادى مرور رسائل البريد الإلكتروني، و بيانات أخرى عبر الولايات المتحدة”.

و أضافت المستشار الألمانية : “سنجري محادثات مع فرنسا حول كيفية تعزيز مستوى حماية البيانات، و قبل أي شيء سنجري محادثات بشأن شركات أوروبية لتقديم خدمات الاتصالات يمكنها تأمين مواطنينا كي لا يضطر أحد لإرسال رسائل البريد إلكتروني أو أي معلومات عبر الأطلسي. كبديل لذلك يمكن بناء شبكة اتصالات داخل أوروبا”.

و تأتي هاته الخطوة كإجراء إثر فضيحة تورط الحكومة الأمريكية في التجسس على مواطنيها و مواطني العالم عبر اختراق خوادم شركات المعلوميات و التواصل الكبرى مثل غوغل و أبل و ياهو و  الفايسبوك و ميكروسوفت في التفاعل سياسيا. و قد شكلت هذه الفضيحة مناسبة لإلقاء الضوء على دور أخطر وكالات التجسس الأمريكية وفي العالم التي تقوم بهذا العمل و هي وكالة الأمن القومي التي لا يقوم دورها على مكافحة الإرهاب بل على تعزيز سيطرة واشنطن على العالم من خلال جمع المعلومات. و هذه الوكالة كان لها تواجد ميداني في بلدان المغرب العربي خلال العقود الماضية.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: